متخصصون بعلاج الامراض المستعصية وخواص المواد المستعملة بالطب التقليدي
 
للتواصل مع العطمكتبة الصورالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولللتواصل بنا : salattar2000@yahoo.com هاتف : 00962786455084
المواضيع الأخيرة
» تهنئة ومباركة لابنتي الدكتوره بمناسبة زواجها يوم ٨/٨/٢٠١٨
الأحد أغسطس 05, 2018 5:20 am من طرف العطار

» تهنئة ومباركة لابنتي الدكتوره بمناسبة زواجها يوم ٨/٨/٢٠١٨
الأحد أغسطس 05, 2018 5:15 am من طرف العطار

» الجامعات الخاصه وتأسيسها
الأحد أغسطس 05, 2018 5:08 am من طرف العطار

» السلام عليكم ورحمة الله نجيب مجانا لوجه الله تعالى لعلاج الحالات المرضية
السبت أبريل 08, 2017 1:46 pm من طرف العطار

» علاج سرطان الرحم لكل من اعياها الدواء
الثلاثاء أغسطس 30, 2016 6:30 am من طرف العطار

» ثقافة امة عريقه
الثلاثاء أغسطس 30, 2016 6:22 am من طرف العطار

» علاج سرطان الرحم
الأربعاء مارس 25, 2015 3:42 am من طرف العطار

» معجون الزنجبيل المركب لتقوية الباءة
الإثنين يناير 05, 2015 6:45 am من طرف abdelhamid mansouri

» عقم النساء والالتهبات النسائيه المزمنه وازالة الاكياس عن المبايض
الأحد ديسمبر 07, 2014 4:56 am من طرف abdelhamid mansouri

» تخفيف الوزن وعلاج اسبابه
الأحد أكتوبر 19, 2014 12:51 pm من طرف ALATTAR

» علاج الامراض المستعصيه كيف
الأربعاء فبراير 19, 2014 12:45 pm من طرف العطار

» الطب النبوي اعجاز وطاعه
الأحد فبراير 16, 2014 11:36 pm من طرف العطار

» علاج لاعراض متعددة
الأحد فبراير 16, 2014 11:25 pm من طرف العطار

» علاج لاعراض متعددة
الأحد فبراير 16, 2014 11:25 pm من طرف العطار

» الخلافة الاسلامية من كتابنا خليفة المسلمين يتحفز
الأربعاء يناير 08, 2014 4:01 am من طرف العطار

» الخلافة الاسلامية من كتابنا خليفة المسلمين يتحفز
الأربعاء يناير 08, 2014 3:59 am من طرف العطار

» طب الامه بين الحاضر والماضي
الإثنين يناير 06, 2014 12:59 pm من طرف العطار

» قاموس العطار للتداوي بالأعشاب المرجع التطبيقي الشامل تأليف خليل محمد الخطاطبه
الأحد نوفمبر 03, 2013 2:38 pm من طرف العطار

» العقم لدى الجنسين
الأحد نوفمبر 03, 2013 1:39 pm من طرف العطار

» لكل من أعياه المرض وعز عليه الدوا
الأحد نوفمبر 03, 2013 1:27 pm من طرف العطار

» من لم يتخذ القرآن الكريم والسنة المطهرة نهجا لحياته فهو ضال
الأحد نوفمبر 03, 2013 1:09 pm من طرف العطار

» على رأس كل مئة عام يبعث الله تعالى للامة من يجدد لها دينها
السبت أغسطس 25, 2012 3:02 pm من طرف سليم منصورية

» ارجو الرد عاجل جدا
الثلاثاء يوليو 24, 2012 1:30 pm من طرف ALATTAR

» فوائد التمر
السبت نوفمبر 12, 2011 10:15 am من طرف العطار

» هشاشة العظام
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 4:53 am من طرف الماسة

» لماذا اودع الله الاعشاب الطبيعية؟
الجمعة أكتوبر 14, 2011 10:11 am من طرف الماسة

» امراض الغازات و الامساك
الأربعاء سبتمبر 07, 2011 5:48 am من طرف الماسة

» الطب النبوي وعلاج القولون
الإثنين سبتمبر 05, 2011 3:34 am من طرف الماسة

» علاج مرض القولون
الأحد أغسطس 14, 2011 5:07 am من طرف العطار

» علاج القولون المزمن بانواعه
الأحد أغسطس 14, 2011 5:06 am من طرف العطار

» مجاناً استشارت طبيه وطرق علاج
الأربعاء أغسطس 10, 2011 6:32 am من طرف العطار

» استشارات طبية مجانية وللحالات المرضية المستعصية
الأربعاء أغسطس 10, 2011 6:30 am من طرف العطار

» استشارات طبية مجانية
الأربعاء أغسطس 10, 2011 6:25 am من طرف العطار

» الامراض التي نعالجها
الأربعاء أغسطس 10, 2011 5:34 am من طرف العطار

» التداوي لاكثر من 120 مرض مستعصي بالاعشاب
الأربعاء أغسطس 10, 2011 5:34 am من طرف العطار

» داء ودواء وحكمه
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:58 am من طرف العطار

» علاج بالاعشاب على المضمون باذن الله
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:51 am من طرف العطار

» دواء وحكمه
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:48 am من طرف العطار

» دواء ودواء
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:47 am من طرف العطار

» حكمه ودواء
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:46 am من طرف العطار

» عطار الشرق
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:45 am من طرف العطار

» تداوي بالاعشاب
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:08 am من طرف العطار

» الطب البديل
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:06 am من طرف العطار

» للعلاج بالاعشاب الطبيعيه
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:05 am من طرف العطار

» التداوي بالاعشاب
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:05 am من طرف العطار

» العلاج بالاعشاب
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:04 am من طرف العطار

» الطب البديل
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:03 am من طرف العطار

» العطار للتداوي بالاعشاب
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:03 am من طرف العطار

» لمن اعياه الداء وعز عليه الدواء
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:02 am من طرف العطار

» العطار لعلاج الامراض المستعصية بإذن الله تعالى
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 4:58 am من طرف العطار

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
العطار للتداوي بالأعشـاب
ـابـاعـ ـوتمــيزـ
اخر المشاركات
اخر المشاركات

شاطر | 
 

 من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:13 am

عُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ

(وَاعتَصِمُواْ بحَبلِ اللهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُواْ وَأذكُروُاْ نِعمَََتَ اللهِ عَلَيكُم إِِذكنُتُم

أَعدَآءً فَأَلَّفَ بَينَ قُلُوبِكُم فَأَصبَحتُم بِنِعمَتِهِ إِخوَاناً وكنُتمُ عَلَى شَفَا حُفَرةٍ

مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذّكمُ مِنّهَا كَذًَلك يُبَيّنُ اللهُُ لََكُم ءَاياَتِهِ لَعَََََلَََّكُم تَهتَّدونَ ) عمران(آية103)



أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ

(وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا استَطَعتُم مِّن قُوَّةٍ ٍوَمِن رِّباطِ الخَيلِ تُرهِبُونَ بِهِ عَدُوَّّ َاللهِ وَعدُوَّكُم

وَءَاخَرِينَ من دُونِهِم لاتَعلَمُو نَـهـُمُ اللهُ يعَلَمُهُم وَمَاتُنفِقُوا مِن شَيءٍ فيِ سَبِيلِ اللهِ يُوَفَّ

إِلَيكُم وَأَنتُم لاَ تُظلَموُنَ )الأنفال (أية 60 )


اهـــــــداء



الــى كل مسلم يرفـــض العبوديــة لغير الله تعالى

الــى كل مسلــــم يأبـــى ان يـــكـــــون واحــفــــاده عبـيــــداً للـطــــواغـــيـــــت

الــى كل مسلم يرفض تهويد مسرى محمد صلى الله عليــــه وسلــم ويحـــب فـي

الله فـــــقـــــــــــــــــــط ويـــــكـــــــــــــــــــره

الــى كل مســلـــــم يــريــــد الاســلام عـــزيزاً

الــى كل مسلم نص القرآن وحديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وسيرة سلفـه

الصالح ميزانــه فــــي الحيـــاة الدنـيـا الفانــيـة

اهــدي بعد الصلاة على سيدنا مرشد المهتدين محمد النبي الامين وآله وصحبـه

وجمـــيــــع الانـبـــيــــــاء والــمــرســلــيــــن

تذكرة لكل من اراد للأقصى الجريح ان يعــــود قــــدمـة

الحمد لله رب العالمين الذي هدانا لـــدين الاسلام ليخرجنا من الظلمات الى النور

الحمد لله كما ينبغي لجلالـه وعظيم سلطانه ورفيـــع درجاته وصلي اللـــهم على,

سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

اما بعد : فمن واقع ما نرى ونسمع يومياً من تحكم المؤثرات السلبيــة وتأثيرهــــا

على ابناء المجتمع المسلم , مؤثرات مختلفة اعلامية دعائية بيئية وتربوية وثقافية

ضرائب غير محــدودة وقوى غريبــة تحرك حيــاتنا اليومية احــزاب ؛ وجماعات

مختلفة خلطت ما بين شرق وغرب واسـلام حنيف وعكس لسـنة وهــدي وتعاليــم

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم , اخذت بسنة وعكــست الأخرى وميعتهـا تعالى

حجة ومنهج عمل , واخذت بآية من القرآن الكريم كــلام الله وتركـــت واهمـــلت

الباقي فاصبحت الاسماء البراقة لهذه الفرق مفرغة من المضمــون والله المستعــان

على مايصفون . فإذا كان فقط فشــوا الربا مهـــلـكة بحــرب من الله تعالى ورسوله

صلى الله عليه وسلم , وقد فشــى بين المسلمين في هذه الايام يوضحه الله تعالى

بقـــــولــــــه عـــــــز وجـــــــــــل :-

َ أعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

سمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ

(فَإَن لَّم تَفعَلُوا فَأذَنُواْبحَِرب ٍمِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبتُم فَلَكُم رُءُوسُ أَموَاَلِِِكُم لاَتَضلِمُونَ

وَلَاتُظلَمُونَ (279)وَإِن كَانَ ذُوعُسرَةٍ فَنَظِرَةُ إِِلَىَ مَيسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيَرًُُُُُ لَّكُم إَِن كُنتمُ تَعلَمُونَ )

سورةالبقره( الآية279و280)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:16 am

ء(4)

فما يكون لباقي المخالفات لشرع الله تعالى والافساد في الأرض من الجزاء

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ

(يَآ أَيُّــُّهـَاَ الَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَأكُلُواْ الرِبَوآ أَضعَافاً مُّضَاعَفَةً وَ أتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُم تُفلِحُونَ )سورة آل عمران 130



أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ

(وَ أَخذِهِمُ الرِبّوَاْ وَقد نُهُواْ عَنهُ وَأَكِلهِمْ أَموَالَ النَّاسِ بِاِلبَاطِلِ وأَعتَدنَا للِكَافِرِينَ مِنُهم عَذَاباً أَلِيماً ) سورة النساء (الآية 161)

نحاول الاحاطة باسباب البعد والغياب لامتنا الاسلامية ككتلة قوية واحدة كما كانت

دائما وما زالت في عمق النفوس سليلة آل بيت النبوة وصحابة محمد صلى الله عليه

وسلم أجمعين وتابعيهم على نهجهم من سلف هذه الأمة الصالح إلى يومنا هذا حتى

يوم الدين , وكذلك طرق العلاج لهذا التفكك والوهن والتركيز على النقاط الساخنة

ذات الاهمية وخير الكلام ماقل ودل .راجين من الله العون والتوفيق في الإحاطة بهدة المسببات ومسببيها وعلاجها لعلنا نكن

سبباً لتذكرة من شاء الله تعالى أن يذكر ويكن للرحمن رب الكون قاهر العباد بالمــوت

عبـــــداً.

الا ترى كم لحــوادث السيارات ووسائل النقل عامة يومياً من ضحاياً موتا او جرحا او

غرقا او حـرقا انها اعداد كبيرة من ضحايا الحوادث والامراض وتكنلوجيا التطــــــور

العلمي الحديث وكيماوياته الشديدة الفتك , فالموت هين فمنه سريع ومنه بطيئ بلا ثمن

, فقد جمع فاوعى ولكن اي ميته سأل الله ان تكون من نصيبه فانه لا بــد ميت ابن ادم

لا خلود له فهل هناك اطيب ؟ هل هناك اجزى وأغلى من الشهادة في سبيل الله صــادقة

مخلصة لوجهه الكريم ؟ لتكن بإذن الله ورحمته ووعدة لعبادة الجنة... الجنة هي المأوى ,

متى الصحوة أيها الغافلـين عن ما أعد الله تعالــــى ؟ ووعـــده حـــق جـــل وعــــــلا

لا بد للوصول لاي هدف من اعداد خطوات مدروسة بجد وروية , فمن سنــة ســيدنا

نبينا وقدوتنا المرسل رحمة للعلمين محـمـــد صلى الله عليه وسلم وخلفائه وتابعـــيهم

وسلفهم الصالح وعلماء ومجاهدين وقادة هذة الأمة نستسقي ونعتبـر العبـر ونكتـسب

الدراية والخبرة الصادقة الأمينة فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز :-
ء(6)

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ

(وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا استَطَعتُم مِّن قُوَّةٍ ٍوَمِن رِّباطِ الخَيلِ تُرهِبُونَ بِهِ عَدُوَّّ َاللهِ وَعدُوَّكُم وَءَاخَرِينَ من دُونِهِم

لاتَعلَمُو نَـهـُمُ اللهُ يعَلَمُهُم وَمَاتُنفِقُوا مِن شَيءٍ فيِ سَبِيلِ اللهِ يُوَفَّ إِلَيكُم وَأَنتُم لاَ تُظلَموُنَ )الأنفال (أية 60 )

ونحن الآن بصدد القوة قوة المسلم اللبنة الاساسية ومجموع المسلمين الذين يرزخون

الآن تحت حمل كبير من مخلفات الحروب الصليبية المتواصلة الطويلة التي كما

الحرباء جلدها متقلب إذا أصفر الجو تصفر واذا اخضر تخضر علموا ان لاسلاح

يعمل فينا مثل التفرقة بين المسلمين بمسميات كهذا اردني وذاك فلسطيني او محاولة

فرعنة اسلام عريق وتقسيم لجسم النورة اليقينا فهل للنور من سكين لتجزئه ,

ان نورالله لا يتجزأ ولا يطفأ ولو طال الزمان وكثرت علينا حيلهم وناصرهم أهل

جلدتنا المتنكرون:-

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ

( يُُرِيدُونَ أَن يُطِفئُواْ نُورَ اللهَ بِأَفوَاهِهِم وَيَأبَى اللهُ إِلَّآ أَن يُتِمَّ نُوَرهُ وَ لَو كَرِهَ الكَافرُونَ )سورة التوبة آية (32)

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(يُرِيدُونَ لِطُيفِئواُ نُورَ اللهِ بأَفواَهِِهِم وَاللهُ مُِتُم نُوِرهِ وَلَو كَرِهَ الكَافرُونَ)سورة الصَّف الآية (Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:17 am

لإعداد المسلم فرداً وأمة يجب معرفة ما يلي

أولاً: تبيان شيء من الواقع الراهن الذي يفرضه المسلمون على أنفسهم باتباعهـــم

أسباب الوهن والتفكك ومايفرض عليهم ثانياً : تبيان أسباب ضعف الأمة الإسلامية

وعدم قدرتها حالياً للعودة لما كانت عليه من قوة واتحاد

ثالثاً : تبيان أثر أناجيل النصارى التي يعتقـدون أنها من عند الله تعالى وحقيقـــة هي

تلاعب أشخاص مخلوقة بكلام الخالق تعالى(من ترَّهــات اليهود) ونفرد باباً خاصــاُ

لإثبات ذلك من كتبهم بالصفة والرقم والدقة الشـــديدة والحرص على عدم المســاس

بمشاعر أهل الكتاب الحق أكثر الناس مودة للذين أمنوا( وجادلهم بالتي هي أحسـن) ,

حيث أن أثر الأناجيل التي ألفها ودسها بعض علماء صهيون كـــان لـها أثر كبير في

حياة المسلمين حيث المجتمـــع الذي يجمع المســلم والنصـراني الذي يعلم الحقيــقة

ويعيش من الاف السنين مع المسلم بأمان واستـقرار وهناك النصراني الذي يحمـــل

في قلبه ترهات التلمود والإلحادوخطره على المجتمع المسلم أشد وأبلى .

رابعاً : قلب المسلمين لتعليمات القرآن الكريم وسنة وهدي نبينا وسيدنا محمد صلــى

الله عليه وسلم , بعد أن كان باتباعها العزة للمسلمين والقوة والمنعة وذلك اما جهــلا

أو علماً وعصياناً

خامساً : ألالتزام بدقة بنمط الحياة الغربي بالتقليد الأعمى الذي أصلاً صنعته اليهــود

بأقنعة غربية نصرانية تدعي التحضر

سادساً : ضعف النفوس أمام الزخرف الذي تزيــنت به دنيا هذا العصر وتقديم حبهــا

على حب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم
سابعاً : إذا كان فشوا الربا يؤدي إلى حرب من الله تعالى ورسوله فكيف وقد فشا فعلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:18 am

باب تبيان واقع الأمة

انه لايخفى على أحد في عالمنا الاسلامي مايعانى الانسان المسلم في كل مكان فقد

اختلت موازينه كثيراً , فان المسلمون في كل بقاع الدنيا إما مستهدفين اقتصادياً او

عقائدياً أو اخلاقياً أو علمياً وفكرياً وتربويـاً منها ما يكون اعلامياً ومنها ما يكــون

مباشر فعلي واما عن طريـق الأفــــراد أو الدول بسياستها وجنودهــا وحضاراتها

المختلفة فكل الأمة تتعرض لهجمة وحشية صليبية ولكن تحمل عدة أوجه ليناسب

كل وجه هذه الدولة فبعد أن جزء جسد الأمــة أصبــح من الممكن محاولـة تغييــر

المعالم ( فقد أكلت يوم أكل الثور الأبيض)

ان قـــادة الغــرب والشرق وأمريكا وكل من يســـاند الصليبية الملثمة يعلمون أن

الاسلام دين الله في الأرض إذا عاد أهله لحبة وعشقه وتفرغوا له لن تنجح معهم

أسالــيب الافساد المختلفة , إذاعادوا حافظين لكتابهم العزيـز وسنة نبيهم محمــد

صلى الله عليه وسلم فلن تكون لهم كراسي يختالون بهاأنها ستموج بهم وتـــدور

ويقضوا كأسلافهم العمر ليدافعو عن سراديبهم المضلمة لئلا يدخلها نور الاسلام

المشع المقتبس من نور الله تعالى عز وجل , انهــم قرأو التاريخ وعلمـوا ان منا

خالد بن الوليد وصلاح الدين الأيوبي وطلحة وعكرمة وبلال وسـُراقة وحمــزة

سيد الشهداء فينا الرجال سلالة أولئك عبـاد الله الســـــلف الصالح ,ومنــا هارون

الرشيد الذي شيد دولة الاسلام العظمى الذي ازدهر العلم في زمانه ودخل نــور

الاسلام كثير من السراديب المظلمة في شتى بقاع العالم بفضل الله تعـــالى امـا

بالحرب والسلاح أوالتجارة أوالبحارة أو الرحالة المسلمون أو حتـى من انكــسر

قاربه في البحر ونجاهالله تعالى ليصل طرف أحـــــدى الجزر ليصبح أهل تلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:28 am

الجزيرة بفضل الله تعالىولحسن ما حمل هذا النــــاجي من نور الاســـلام علماً

وعملاً وخلقاً ومعاملة لا مثيل لها من صدق وامانة ووفاء فتصير الجزيرة كلهـا

على دين الاسلام .

علم قادة الصليبين أن سلاحهم الذي يلوحــون به دوماً لم يعد له فعل ولا عـمــل

كيف وهذه الأمة تحب الشهادة في سبــيل الله أكثر من أي شيء كيف وأمـــــة

الاسلام لهم احدى الحسنين اما الظفر والنصر أو جنـــات الخلد لمن مــــنَ الله

عليه بالشهادة , كيف لنا نحن امة الاسلام أن نغفل عـــن أن الحروب الصليبـية

ما زالت قائمة بل الآن أشد وأفتك فقد وصل ضلالهم وتعاليهم لكل منزل مسلم

لقدأصبح قانونهم الوضعي هو المعمول به في بلادنا الاسلامية وأصبح الشعب

الاسلامي كلة يلبس تماما لبسهم ويتفنن , فهجروا لباس الاباء والأجداد والسلف

الصالح وأهل أمة الاسلام سلخوا الوجود بالماكنات ونسوا ان أجدادنا مسلمين

وأبائهم حتى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فقد وصل الأمر لمخالفة نصوص

القرآن الكريم والسنة المطهرة فمثلا اكثر المخالفات شيوعا لقوله تعالى:-

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم ( يَآ أَيُّهَا النبَّيُّ قُل لِـّأَزواَجِكَ وَبنَاتِكَ وَنسِآءِ المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عَلَيهِنَّ

مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ فَلَاُيؤذَينَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ) سورة الأحزاب الآية 59)

فقد تزايد السفور ولبس القصير من الملابس لدىالنساء وتزايد الاختلاط في الجامعات

والكليات والوزارات والدوائر وشتى الأعمال و أصبحت تقبل المرأة في العمل قبـــل

الرجل قلباً للسنة المطهرة وتحييداً لشرع الله تعالى حتى ان الكثير من فتيات المسلمين

تعمل عند مصانع اليهود وكانهم لم يروا من رزق الله تعالى إلا مصانعــــهم التي هي

معول هدم لابناءوتفشت بين المسلمين الأمثال الغربية الفتاكة بالمجتمع المسلم فاستبدلها الناس

بتعاليم الكتاب والسنة المطهرة بل البعض اعتقدو انه منها فتغيرت ملامح أبناء

أمة لا آله إلا الله محمــد رسول الله اصبحــت المسلسـلات التلفزيونية والأفلام

بابطالها وشخصياتها العلمانية القذرة المفسدة قــدوة كثير من الجهلاء فدخل من

جديد من أشعــار قد غنتها أم كلثوم ما أطــال النوم عمــرا فسهــر الساهــرون

وضاعت صلاة الفجر وتغيرت قواعد مصادر التعلم لدى الشعوب الاسلاميــة

وأصبح يختلط على الجهلة الحابل بالنابل وأصبح في شرع الناس هذه الأيــام

تغير كثير بالمفاهيم لتركيز الاعلام والتعليم ووسائل مختلفة في المجتمع عـلى

تحــييــد القـــرآن الكريــــــــــم والسنـــــة المطهـــــرة

- أصبح كشف الرأس والسيقان للنساء تطوراً وتحضراً

- أصبح انتشار الخمارات ودور تعاطيها التي لعن الله تعالى عاصرها وحاملها

وبائعها وشاربهـا وأصبـــــح دور تعاطيهـــــا عاديــــاً

- أصبح أهل الحديث والعلم نادرون بانشطتهم المطلوبة منهــم من نشر العــلم

الصحيــــــح مــــــن فقــــة و سنـــة وتفسيرللقران الكريم وغـيره فــان الأمـة

بأمــــــس الحـــــاجــــــة لـــهـــــذا الـــمــعـــــيـــــن

- أصبح الزواج الثاني أو الثالث أو الرابـع للرجل المسلم غريباً مستهجناً بيـن

المسلمين قلباً للسنة المطهرة - أصبح الســـواك نــادرا ما يرى بيــــد المســلم

- أصبح التزاور بالله نادرا إلا لعمــل أو لمصلحــــة

- اصبح الجار لا يملك المبادرة بالأمر بالمعروف والنهي عـن المنكر لأبنــاء

جيرانه أصبح الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نادر الحـدوث والعمــل به

مع انه أمر الهي من الله تعالى وأصبح سماع الأغاني والموسيقى طبيـعي في
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:34 am

ء(11)

أمة الاسلام ويندر أن تسمع من يرتل القرآن - من يقومون الليل تقربباً لله قلة

- أصبح الكذب والنفاق منتشرا بين الناس وخيانة الأمانة والكثير الكثير ممـا

يطول الشرح عنه فاصحوا عباد الله وعودوا إلى كتاب الله و سنة سيدنا محمد

صلى الله عليه وسلم فيها النجاة والسؤدد

فكيف تهون عليكم أنفسكم لهذا الحد وأبنائكم وأحفادكم من بعدكم كيف تدعوهم

بلا هوية بل لتسبدل بهوية و شرعة مستعارة ملطخــة بدمـاء أباء كم والسلف

الصـــالح الذين دافعــــــــــــوا عنها بالدمــاء حين كانــو يروا أن هذا الحـــق

ان ذاك العدو يريد لهم ولذريتهم اما الهـــلاك أو ترك كتاب الله تعالى وسنـــة

المصطفى عليه الصلاة والسلام انهم لن يرحموا طفل ولا امرأه إذا تمكن لهم

ذلك وما المانع غير عودتك أخي في الله لسر قدرتك على الدفاع عن هويتك ؟

اننا نعلم أن عدو الأمس الصليبي المشترك والمدفوع من صهاينة ذلك الزمان

الذي كنا نقارعه بالسلاح ثم غاب وجهه برهة وعاد على شكل مستعمرمكــار

دخل بهيئة التجار فقتل خلافة الاسلام خلـــسة وأحل محلها مقاعد له في كـــل

مكان على جسد أمتنا لعله يبقى وينتصر لآخر الزمـان , وتكون جــلد هــــذا

المستعمر ليصبح بلون جبالنا وصحارينا وأوتاد الخيام فنجح باثارة كثير مــن

الفتن في صفـــوف الأمة حيث كان أخرها مذبحة أيلول الأسود (الجهل) بين

الشعبين بل الشعب الواحد المكون من اسرتين

فلنصحوا و لنعد إلى الرشد إلى كتاب العزيز الأحد الصمد رب الكـون القوي

وسنته حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم فنكن بين الأمم أعزاء وأحفـادنا نكن

لهم فخر وطريق جنات الخلد فالأمة أمامها الطامعين كثر متكالبين عليها أمماً

أمما فقد عرفوا كيف يلعبوا بمقدرات أمتنا وأستغلال فرقتنا فالـــــــــى متى ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:37 am

واقع يومي نحياه ليس واقع أمتنا الحقيقي الأصيل بل واقع نحن نقيــد أنفسنا بـــه

ونفرضه على أنفسنا , نعلـــــم الأجيــال الحديثة عليه ظالمين لأنفســنا ولأبنائنـا

معتقدين أن ما يصل بين أيدينا من تطور وأنفتاح هو كل شيء بل العكس صحيح

- ان التمسك بالقاعدة وتوطيدها وتدعيمها وتقويتها وبنائها على العلم الذي يخص

أمتنا الماجدة أمة الاســلام على علـــم كتاب الله تعالى القرآن الكريم وسنة نبيــه

المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم .

- نربي أبنائنا على حفظ القرآن الكريم وتطبيق خلق القرآن الكريم والسير علــى

نهج نبينا ومعلمنا قدوتنا قـدوة الرشــــاد والفلاح محمد صلى الله عليه وسلم نبني

جيلاً حافظ للقرآن الكريم وتفسـيره وكيفــية التقيــد به والعمل على ما تأمره أياته

نبني فلدات أكبادنا على طريق الصالحين فكفانا سخفاً وتعلقاً بما لا ينفع

- نعلم أبنائنا علم الحديث الصحيح ونلقــــن أبنائنا كيف كان سيـــدنا محمد صلى

الله عليه وسلم يعامل الناس وأصحابه رضـوان الله تعالى عليهم كيف كان يجلس

عند شرب الماء وكيف كان يشرب الماء على دفعات مصاً للماء وليس غبـاً للماء

كيف كان صلى الله عليه وسلم يستاك بالسواك كيف كان يقوم الليل وجزء منــه

يتلوالقرآن الكريم ويذكرالله كثيرة ويدعو الله تعالى ويرجوه , كيف كانت سيرته

كاملة وغزواته وصحابــــته وقصص الأنبياء والصبر وتعلم السباحة وركــوب

الخيل وعلم الرماية الحديث والقديم قدر الامكان ففيه خير تربية بدنيـة ونفسيـةً.
أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ

(وَقُلِ اعمَلُواُ فَسَيَرى اللَّهُ عَمَلَكُم وَرَسُولُهُ والمُؤمِنُونُ وَسَترَدَّونّ إلَى

عَالِمِ الغَيبِ وَالشَّهَاَدَةِ فَيُنَبئُكُمُ بِمَا كُنُتمْ تَعُمَلُونَ ) (سورة التوبة الآية 105)

- نغرس في أنفسهم الصبر والأمر بالمعروف والنهـي عن المنكــــر وحب الله

ورسوله والاقدام فواللهِ لا يغني الحرص من الــقدر شيء وليكن على هدي الله

تعالى ورسوله الكريم تفلحـــوا وترشدوا وتتحرروا مـن قيــود شياطين الجـــن

والإنس وتكــونوا على درب النصـــــر على النفــس وعلى الشيطان الرجيــم

وجنوده الملاعينقع يومي نحياه تغييرات وتطورات يومية قرارات جديدة لتغيير واقعنا إلى مسخ لا

عنوان له لا نعرفه ليس من قرآننا الكريم ولا سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسـلم

فكيف لنا أن نعترف بهذا الواقع الجديد المغاير للسنة المطهرة فمن أقتنع بهذا التغــير

المخالف للسنة المطهرة بقلبه ويقينه منا نحن أبنـاء أمــة الاســلام يكـن قد ضــل عن

الطريق وأبهــرته بهرجات الذين يعــدون في دهاليــزهم المظلمة ويحيكون الخطط

الخبيثة لـلــدس والتدليس على أمة الاسلام من دس بعض الاحاديث عن سيدنا محمد

صلى الله عليه وسلم لتكون منهاج باطل وتفريق وتخريب في صفوف أمة الاســلام

كما فعلوا من قبــل في كلام الله تعالى المنزل على أنبيــائهم وأبرزهم نبيا الله موسى

وعيــــسى عليهــمـــــــــا الـــســـــــــــــــــــــلام

فارجع لتقارن أيها الواقف على حافة هاوية جارفة

ارجع لتقارن هذا التغير الجديد مع آيات القرآن الكريم والسنة المطهرة اذا لم تعترف

بهذا المقياس الآلهي ( القرآن الكريم والسنة المطهرة ) لتكن المنهاج والحكم والدليل

في حياتك فلا داعي لتتعب نفسك فأنت مع الطـرف الأخر مع من بدت بيننا وبينهــم

البغضاء والعداوة فلست بالقرآن الكريم تعترف وتأخذ .

أما اذا كان قلبك نيراً اراد الله تعالى له الهداية واحبة تقارن بين هذا التغير والتزييف

مع مضمون كتاب الله تعالى سنة نبيـــه صلى الله عليه وسلم المطهــرة فإذا كان هناك

نص صحيح يعارض هذا الحديث الذي تعتقد أن به زيف فاهجره وأمر قدر استطاعتك

من حولك بهجره وبين السبب واذا لم تجد من القرآن الكريم ما يبين فمن كتب الحديثوالكتب المطهر فستجد الهدى والنور مفصلا عند ما تشاء ذلك وتريد مهما اشتدت الفتن

وحلــكت الظلمــــة وكبرت المصيبـــة في الأمــــــة

واقع يومي نحياه كل يوم بنور اشراق شمسه , تذكرة أن الله تعالى هو الخالق الأحـرى

بنا اتباعه ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم فاقرأ قوله تعالى وحديث نبيه محمد صلى

الله عليه وسلم تـرى كأن الدنيا خلقــت منذ الأزل ليكن هذا اليوم الجديد باحــداثه التي

بشرنا وأخبرنا عنه كتــاب الله تعالى أو حــديث نبينا محمــد صلى الله علــيه وسلــم

فلو كنا نعتبر لكان أكبر سبب لليقين وازدياده كل يوم تطلع شمسه تعالى علــى أرض

الله تعــــالى الـــتي بهـــــــا يعبـــد ويعــصـــــى

ء(16)

نحن أعلم الأمم بكتب الله تعالى ورسله عليهم السلام نحن حملة اللواء , لواء رسالة

تبليغ الأمم بدين الله تعالى ,فلو كنـــا نعلم قيمة هذا لهجرنا لذة الدنيا الفانية لنشر دين

الاسلام في سائر الدنيا حتى ـنور الله تعالى يغمر الأرض وكل البقاع ويتخلل دهاليز

المفسدين وعباد غير الله لنـخرج من شاء الله تعالى له الهدى من ظلمات الجهـل إلى

نور اليقين والجنات - فلو يعلم الدعاة لدين الله تعالى الاسلام الذين يدعــون على علم

ويقين ولو يبلـغون آية عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

لو يعلم من يدعوا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعضة الحسنة كم له من رضاء ونعيم

إذا شاء الله تعالى , فلنكن كلنا لدين الله دعاة ندعو أنفسنا وأزواجنا وأبنائنا وأنسبـائنا

وعشيرتنا الأقربون والأبعدون وجيراننا فرداً فردا بكل صدق وأمانة فـقـد قال رسول

الله صلى الله عليه وسلـــم ( بلغوا عني ولو آيـــة ) اننا أمة أعزنا الله بالاسـلام ومن

تعليمات نبينا ومعلمنا وسيدنا وقدوتنا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أن ندعوا

بالحكمة والموعظة الحسنة والطريقة الأنسب - فأول شرط أن أبـدأ بنفـسي حتى أكن

قـادراً على أن أدعوا غيري فأكن قدوة ومثل حسن على هدي سـيد الخلق محمد صلى

الله عليه وسلم - أطهر رصيدي من رحبس الربا لأضعة في بنــك اسـلامي موثـــوق

التمسك بالنهج الاسلامي إذا وجد - اجعل أعمالي مشهــورة بالصــــــــدق والأمانـــة

وتطبيــق السنـــة المطهــــرة - اطبق شرع الله تعالى والسنة المطهرة ظاهراً وباطناً

وأجعل من أسرتي نموذجا للأســــرة المسلمة علماً وحفظاً لكتـــاب الله تعالى والسنة

المطهرة ولباســـاً وتربيــــة اسلاميــــة يصدقهــــا التعامــــل اليـــومي مع المجتمعً

- أقم الصلاة جوف اليل قارئاً كتاب الله تعالى متدبراً له وسنة نبــيـــه صلى الله عليهوسلم وفهما وحفظا قدر المستطاع وذكر الله الذي لا أله إلا هو عـــــــــالم الغيب

والشهادة فأكن على وجه الأرض داعياُ لدين الله تعالى دون دعوة فكل من يعرفني

ويتعامل معي يتمنى أن يكون مثلي ومعي على طريق واحد , هكذا نجح المسلمون

والصحابة وتابعيهم و سلف هذه الأمة بنشر الاسلام إلى مشارق الأرض ومغاربها

لم يستعملو السيف والحروب إلا مع من اراد الفتن بالمسلمين ومن علم الحق مــن

الأمم وعرض عليه دين الاسلام الحق فرفض فيخير ما بين الجزيــة أو الحـرب ,

ولكن المهم أن الاسلام نور الله تعالى في الأرض تخير لتختار هذه الأمة قــــبل أن

تجتازها جيوش المسلمين وحين يحل عنوة نور الاسلام إلى هذه الدول فيكــن أهل

هذه البلاد شاكرين لله حامدين على دخول هذا الخير لبلادهم ونقلهم من الظلمــات

إلى النور , من هاوية النــار إلى طريق الجنة .

- هكذا الداعي يكون شعلة حق وصدق وأمانـة يفعل ما يقول لا يتمثــل شخصين

معاً في آن واحد بل شخصية واحدة تســـتن وتحذوا حذوا السنة المحمــدية كمــا

علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم , مجتمع متكامل من علماء بشتى المجالات

وصناع وأصحاب شركات متعاونين على البر والتقوى نعمل بجد ونشاط لانهمل

أعمالنا وواجباتنا البتة لنكن فقط دعاة فقد كان سيدناً محمــد صلى الله عليه وسلم

يدعوا صحبه للعمل حتى الاحتطاب والتجارة والاهتمام بزرعهــم وحفر أبارهم

وتربية أبنائهم وتعليمهم ليكونوا جنود المستقبل حماة الأوطان .

- ان في حياة سيدنا محمد صلى الله عله وسلم وسنتة المباركة قدوة حسنة لقوله

تعالى : أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

( لَّقَد كَانَ لَكُم فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لّمِن كَانَ يَرجُواْ اللَّهَ وَ اليَومَ الَأخِرَ وَ ذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) سورة الأحزاب الآية 21)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:40 am

ء(18)

- مهما علت مرتبة أي شيخ طريقةً أو مذهب أو جماعة أو حزب مرفوض ومردود

عليه أي قول أو فعل له على غير قول الله تعالى ونهج سنة نبينا محمد صلـــى الله

عليه وسلم , فان اكرم الناس عند الله اتقاهم - أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

(يَآأَيُهاَ النَّاسُ إِنَّا خَلَقناكُمُ مّنِ ذكَرٍ وَأُنثى وَجَعَلنَاكُم شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُواْ إِنَّ أكرَمَكمُ عندَ اللَّهِ أتقَاكُم

إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خبيرٌ ) سورة الحجرات الآية 13)

- فيقيس المسلم اقوال هذا او ذاك من عالم او امام مع نص القران الكريم وحديث

سيدنا محمدصلى الله عليه وسلم ليلعم ويتعلم ويسأل ويستفسر عن دينه وما يشكل

عليه فهمـه فان كتاب الله تعالى فينا والحمد لله لم يبدل فقد كفل الله تعالى كتاب الله

القــرآن الكريــم سليم معافي دستور هذه الأمة ونهجهــــا فهذه اكبر بشرى لامـــة

الاسلام ان نور هدايتكم لم تستطع اي قوة المساس به فضلاً من الله تعالى وحفظـاً

فماذا تريدون افضل من ذلك بان سر قوتكم وذرياتكم من من بعدكم مكفول مــــن

الله تعالى , محفوظ من العلي القوى مهماعلت قوى الطغيان في الأرض وتجبرت

وطغت , وكذلـــك ان حديــث سيدنا محمــد صلى الله عليه وسلم بالمتن والســــند

والمقارنة مع كتاب الله تعالى طريق من نور شقه لنا سيدنامحمد صلى لله عليـــــه

وسلم رسول الله تعالى عبر الزمان ليبقــــى الى يوم القيــامة طريق من نورمعــبر

سلكــــه من قبلنــــا السالكـــون فضفـــروا و عــزوا وكان الله معهم وحافظهــــــم

- طريق نور وخير شقه لنا سيدنا محمد صلى الله عليةوســلم خلال حياتـــه ولـــم

ولــــن يتلاشى بعد موته صلى الله عليه وسلم بل بقي خالـــداً لكـــل من يريــد أن

مآرب ماديه او ليقال عنه هذا فلان غره الشيطان فاغواه ووقف على راس طريقة يدعوا- فما أحوجنا أبناء أمة الاسلام أن نربط أنفسنا بالقاعدة (عقيدة الاسلام) لئلا نعوم

ونضل لنربط أنفسنا بقاعدتنا استعداداً للعودة لنقارن بين ما نحن عليه الان , أسرنا

أبنائنا وبناتنا ونسائنا وأهلنا نقارن بين أمورنا ونهجنــا وعاداتنا اليومية هذه الايام

وما كان عليه اجدادنا والسلف الصالح ألسنا مسلمين ؟

ويجب أن نحمل الهوية الاسلامية لا نرضى بغيـرهـــا هوية , هوية لا آله إلا الله

محمدرسول الله ولينا في الدنيا والأخرة - ولا نخشى به لومة لائم ولا مكـر ماكــر

ولا ســلاح حاقد ولا من يسلطوا علينا ليفتنونافي ديننا بأساليبهم الخبيـثة وطرقهم

المدروسة الماكرة فالموت حق والروح بيد الله تعالى هو صاحبها ومرجعهــــا له

فلترجع طاهرة زكية شهيدة في سبيله خيرمن أن ترجع زنديقة متلونة كحـــــرباء

على بلاط الأبا طـــرة والأكاسرة , أو تحيـــا مسلمة أبية بالحق منتصـرة فالفرق

شاسع واســـع بين العبودية لعباد الدنيا الفانيــة جنود الشياطين الواهنة وعبــادة

الواحد الأحد الفرد الصمد الذي وعده حق فصــدق وعـــــــده ونصر عبده وهزم

الأحزاب وحدة جل شأنه لا تغيب عنه مثقال ذرة لا في السموات ولا في الأرض

- لايعني إذا مـــرت الأمة الاسلاميــة في ضــرف من الزمان تبلبلــت به الأمــة

وأنهـارت خلافتهــــا الاسلامية الحقيقية بكيد الصهاينة تحت أسماء مختلفة جلدهم

كالحرباء الماكرة ماسونين قردة أو علمانين لهم صفات الخنازير أستغلــــوا طيب

الأمة وصفائها مكروا وخططوا وأستغلوا جهلاً كان يسود الأرجاء ليصلوا إلى ما

وصلوا إليه هم وسيدهــم الشيطـــان وما يجهـــزون له من حاكم للأرض بعولمـة

وتلموذيات درسوهــا بزعمهم أنها العلم الحق وماهي إلا ترهات لا توصلهم بقـوة

الله إلا لمصير قـد أخبرنا عنــــــه كتاب الله وحديث محمـــد صلى الله عليه وسلـم

- ان كل دقيقة يحياهــــا المسلم يسئل عنها يوم يسئل عن عمــره فيما أفناه هل في ء(19)

يستعملــــــه بدون مقابــل مجانــا , فقط قل أشهـد أن لاأله إلا الله وأن محمداًرسول

الله واتبع التعليمات الالهية على هــدي رسول الله فيضـفـــر بالسعادة والاطمئنــان

والتقـــرب للة تعالــى القــــادر على كـــل شــيء (طريق نور على نور يهدي الله

لنـــــــــورة مــــــــــــن يشـــــــــــــاء)

- ما اجمل ثوب الصحابة القصير رضــوان الله تعالى عليهـــم وتابعيهـم وسلفهــم

الصالح ماأحلى ثوبهم والعمامة فالعمائم تيجان العـرب ما أجمـل هويتنا الاسلاميـة

التي يجب بها ان نفخر ولها نعود ونسعــد ما اجمـــــل ان يكـون العطـر ينفــح من

جنبات المسلم كمـــا امـــر الشـــــرع وبحـــــسن السلـــــوك والتعامــــل يــتـزين .

- مااجمـل ان يكــــون الســــواك للفــــم مطهـرة من عود الأراك شفـــاء به وبلسم

- مااجمل البسمة على ثغر المسلم لاخيه تشرح الصــــدر وتخفـــــف عنــه عبئـه

- ما اجمــل أن يكــــون المسـلــــــــم مع اللــــــه في ســــــــره وعلانيتــة تقيــــاً

- ما اجمل أن تكون المرأة بحجابها عفيفة لباسها الطهر والكمال والثــوب الصابغ,

حياتها لاولادها وزوجها ومجتمعها لتكن مثال الخلـق كأمهـات المؤمنيـــن اللواتي

ارضعن انــزة فرسان الأرض واتقاهم

- مااجمل ان يعود المسلمين جميعا عن كل مابة شركيــات فقــــد وقـف الكثير من

المضلين للعباد باقلامهم الطوال ومسابحهم المختلفة وبدعهم المهلكة المضلة لقــد

زينـــــوا لعامة المسلمين طريق الضياع والخروج وشق عصا الطاعة على نهـج

السنة النبوية المطهرة لقد افتوا على هواهم فغرهم الشيطان ,منهــم مــن تغطــى

باسم الدين وهيئة رجاله وكـان قلبه اسود مليء بالشركيات والدس على الشريعة
أولاً: من أسباب ضعف الأمة الاسلامية ووهنها وعدم قدرتها حالياً للعودة لـما كانت

عليه من قوة بين الأمم ونمط حياة لأمة الاسلام من تماسك وترابط وعدم قـدرة لأي

أمة على اختراقها ما دامت أيات القرآن الكريم وهدي سيدنا محمد صلى الله عليـــه

وسلم هماالميزان في التعامل بين الناس توقف المسلم عند حدة وتعطيه حقه قبل أن

يكون القاضي هو الحكم والفيصل

- كان القرآن يقــرأ ويرتل في كل بيت مسلم ... كانت الملائكة تحفهم ليلهم والنهار

فقرآن كريم تيلى إذا انطفأ هذا السراج أضاء ذاك ... يتداول القـــرآن بين منازلهم

وتحوطهم الملائكة جند الله تعالى... يسري كلام الله تعالى وقول رسوله الكــــريم

وفعله صلى الله عليه وسلم في عـــروقهم الطاهـــرة مجـــرى الدم رهبان في الليل

فرســـــان في النهــــــارلا تأخـــــــذهم في الله لومـــــة لائــــــــم

أ ـ اسباب ذآتية

- هجرالقرآن الكريم تلاوة وترتيلاً وعملاً به

- وعدم الاهتمام بعلم حفظ وتفسير القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف

- عدم الرضا بما أعطى الله تعالى ورزق

- ضمور الجهد بين الفرد وربه تعبداً وتقرباً

- عدم جعل الحكم لحل رموز مشاكل الحياة اليومية ومتطلباتها نهج الشريعة

الاسلامية - تقبل سياسات المستعمرين الحاقدة القاتلة وأثرها على مجتمع

المسلمين مثل سياسة

فرق تسدوغيرها

- ابنهار بعض أبنائنا ببعض الفرق الخارجة عن سنة سيدنا محمد صلى الله عليه

وسلم وطرق السحر والشعوذه

- تلاشي خاصيته الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عند المسلم

- عدم وضع الإنسان المسلم لكل حديث نبوي يشك بصحته موضع سؤال أهل

العلموكتب الحديث الصحيح والحمد لله كثيرة ومنقحة ومتعوب عليها من قبل علماء

السلف الصالح من أمتنا(العلم يبني بيوتا لاعماد لها والجهل يهدم بيوت العز والكرم)

- انتشار الغيبةوالنميمة بين الناس مع انها من أخطر عوامل التفكك للمجتمعات لقد

وضعها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم موضع الاهتمام الشديد فنهانا عن الغيبة

وكذلك قوله تعالى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

( يَآأيُّهاَ الذِينَ ءَامنُواْ اجتَنبواْ كَثِيراً منَ الظَّنَ إِنَّ بعض الظن إِثمٌ وَلاَ تَجسَسَّواْ وَلَا يغتَبَ بَّعضكُم بعضاً أيُحِبُّ أَحدُكُم أَن يَأكُلَ لَحمَ أَخيه

ِ مَيتاً فَكَرِ هتُمُوهُ واتقوُاْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ توَّابٌ رَّحيم)(سورة الحجر الآيه12)

ء(20)

الاسلامية او جاهل يتخبـط ليصــــل لها ليكــــن وفريقــــــة مــــن اهـــــل الضـــلال

- فلا اجمل من ان يسأل المسلم عن امور دينه أهـل العلــم وفينـــا الكتــــاب والسنة

المطهرة فقد دأب الكثير من المسلمين وخاصة النساء

- الذهاب إلى المقامات والمزارات في شتى البقاع الاسلامية مثــل ابو عبيدة رضى

الله عنه وغيره من المزارات متصرفين تصرفات شركية لا تمت إلى الاسلام بصله

وقــد نهى عنه شرع الاسلام اشد النهي لان من هذه التصرفـات ما يوصــل للشـرك

بالله عــــــز وجـــــل .

- فلا ندعوالا الى الله تعالى والا نتلمس بحجر فلا بركة بحجر ولا مقام فالشفـــــاء

والامركله بيــــد الله تعالى فلا تشد الرحال إلا إلى ثلاثـة مساجد منها الحرم المكي

وفيه الحجر الوحيـد الـذي نستطــيــع أن نقبلــــه

كما فعل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ,والمسجد النبـــوي الشــريف وزيارة قبر

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم للسلام عليــه وثالثهـا المسجــــد الأقصى المبارك

ليبقى في قلوبنا كية نار غصة دائمة لايهنأ لنــــا مقـام على وجة الارض وحالـــة ء(21)

هكذا, أما ان نزور المقامات لاصحابها مبجلين متوسلين ندعوهم ليساعـــدونـا أو

يشفونا يا بنات ونساء المسلمين فقد جهلتن وغرقتن بالجهالــة فارجعــن إلى امـر

الله تعالى ورسوله الكريم صلى الله علـيه وسلم واستغفــــرن الله وتبن اليه ممــا

اقترفتن من شرك وجهل فلا لعب بهـــذة الأمور ولا مساومة ولا تهــاون فقد قال

رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لعـــن الله اليهــود والنصـارى اتخـذوا قبــــور

أنبيائهم مساجد, قالت : لولا ذلك لأبزوا قبره غير اني أخشى أن يتخذ مسجداً .)

مختصر البخاري 157

- وكذلك الجماعات الاسلامية التي تشد الرحال بهدف الاجتمــاع في غير هــذه

المساجد الثلاثة فلتفكر بفضل زيارة هذه المساجد التي أوصانا بحــديـــثه سيدنـا

محمد بأن لا تشـــد الرحال إلا لهـا فليكن البر طريقكم وهدي سيدنا محمد صلى

الله عليه وسلم أولى أتباعه والأخذ به

- اما من قيل عنه أنه مطوع للجـــــن بالقرآن الكريــم وصاحــب طريقة فريدة

زاهد متعبد يتلوا القرآن الكريم لعـلاج الناس فليعلــم ان بين النـور والظلمــات

حاجـــز شفاف و ما بيـن الايمان والكفر شعرة فلا يعملن بغير هدي سيدنا محمد

صلى الله عليه وسلم وما نصــت عليــه أحاديثــه الشريفة فلا يتلـوا عزائم بنـي

اسرائيل التي يقال عنها لغـة سريانيـة ولا يتلوا ما لا يفهم ويخــط بيده ما يـكن

يوم القيامة عليه حجة من تغيرودس لكلمات وأسمـاء في أيآت القرآن الكريـــم

وتفكيك أحرفها في جداول ماأنــزل الله تعالى بها من سلطان فتكن قد أشركــت

دون رحمة لنفسك وذريتــك من بعــــــدك وأمــة الاسلام , أن طريق الشيطانء(22)

مهلكة وما يعد الظالمين إلا غــرورا تلهوا في هذا الدينا بين تلبيس كف وعلم

جلب وكشف فتكن كما دخل كهــف كله أفاقين لا يعيش به إلا من حصل على

أعلى درجات الكذب والنفاق وسبل الدهلـــسة والتمويه فيكن عملك وهم على

وهم من شيطان إلى شيطـــان حتى تكــن من الخاسئين فالتزم نهج المصطفى

صلى الله عليه وسلم من تـــلاوة المعوذات أو ما يتلى من القرآن الكريم على

المصاب أو على ماء ليشربه أو يستــــحم به ولا يكن عزائم وأوراق ولفائف

بالعنق والمخدات وتحتها فاتقوا الله ترشدوا

- ومن النصائح في هذا الباب :- تعمــيق فهم الايمان بالله تعالى لدى المريض

والمصابين وسبل تطبيق الفروض بدقة بـدءاً بالطهارة واذكارها من دخول إلى

الحمام والخروج منه وكيفيـــة الاستحمام والوضوء والصلاة وكل مايلزم فيكن

بعدها قد قطع شوطاً كبيراً استعداداً للعلاج بهذه الطريقة .

- أما مختلف فئات المجتمع المسلم من تجار وصناع وموظفين وطلبة ومعلمين

وعلماء فقد أوصـــانا الله تعالى ونبينا صلى الله عليه وسلم بأن نكن أمة واحدة

قوية مخلصة أمة علم وعمـــل واجتهاد واخلاص وتقوى بدءاً بالفرد ودرجته

عند خالقه تعالى وما يرفعها ويزيدها درجات لقوله تعالى

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

(يَآأَيُهاَ النَّاسُ إِنَّا خَلَقناكُمُ مّنِ ذكَرٍ وَأُنثى وَجَعَلنَاكُم شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُواْ إِنَّ أكرَمَكمُ عندَ اللَّهِ أتقَاكُم

إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خبيرٌ )سورة الحجرات الآية 13) فكلما كانت سريرة الانسان باطنة وظاهرة مع الله

تعالى ترقبـــة وتقيس أعمالها عبوديـة لله تعالى خالصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:42 am

المسلم الذي يفتدي دينه الاسلام بكل ما يستطيع -

- المسلم الذي يطبق قول الله تعالى وكذلك سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

في كل نواحي الحياة من صلة رحم ولباس وزواح وميراث

- المسلم الذي يخاف من الجليل بالسر والعلانية ويؤمن بالتنزيل ويرضي بالقليل

- المسلم الذي لا يغتب إخيه المسلم ويذمه ويشوه صورته بين الناس بما ليس فيه

فيظلمه ويظلم نفسه أأَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم ( وَنَفسٍ وَمَا سَوَّاهاَ (7) فَأَلهمَهَا فجُورَها وتَقوَاهَا(Cool

قَد أَفلَحَ منَ زَكَّاهَا (9) وَقَد خَابَ مَن دَسَّاهَا(10)) (سورة الشمس الآية 7 . 8 . 9. 10 )

- المسلم العالم بدينه القائم عليه حارسا من كل من أراد عبثاً به أو دس العالم لكل

ما يدور حوله في هذا الكون والمعتز بربه تعالى ونبيه صلى الله عليه وسلم ونفسه

المؤمنه الأبية - المسلم الذي يحب أخيه لا يحبـــه إلا بالله ولا يخاصمه إلا بالله لا

لعشيره ولا نسب ولا بلدة أو موطن أو رابطـــة إلا لدين الله تعالى الاسلام الحنيف

فيحب لأخيه كما يحب لنفســه كما أمرنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأخبرنا

بقوله: ( لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه) مختصر البخاري27

- المسلم الذي يعلم أن التحاسد والتباغظ ليس من صفات المسلمين بل انهم كالجسد

الواحد أذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجســــــد بالسهــر والحمى والشعور

المتبادل بوحدة الصف والهدف والوجهه فالمؤمن كــيس فطن والمؤمن القوي خير

من المؤمن الضعيف وفي كلٍ خير ان يشاء الله تعالى .

- المسلم المقدام الهمام الذي يكن عامل بناء وتقدم وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر

لا معوق لكل جهد بناء لقوله تعالى: أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

( قَد يَعلَمُ اللَّهُ المعوّقِينَ مِنكُم وَالقَآئِليِنَ لإخوَانِهم هلُمَّ إِلَينَا ولَاَ يَأتُونَ البأسَ إَلا قلِيلاً) سورة الإحزاب الإية 18بمقياس الشرع الاسلامي قوله صلى الله عليه وسلم ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب

لأخيه مايحب لنفسه )مختصر البخاري27

فمن شروط الايمان أن يحب المؤمن لأخيه المؤمن كل الخير وخالص الأمنيا ت

بالسعادة في الدارين الدينا والآخرة فيكن مخلصاً متفانياً في عمله يؤدي أفضل ما

لديه فيعم الخير والعلم والمناعة والقوة والتربية في المجتمـع الاسلامـي الذي قد

حقق في مراحل سابقة أسمى درجات الرقـي الفكري والاجتماعي حيث نتــج عن

التطبيق السليم لشرع الله تعالى أقوى وأعــدل دولة على وجه الأرض دولــــــة

الاسلام باتخــاذ كتاب الله تعالى وهــــدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فكلما

أزدادت دقة التنفيذ والتقيـــد بهـــدي كتاب الله تعالى وسنة نبينا محمد صلى الله

عليـــه وسلــم ازدادت أمتنــــا قوة وعـزة وخرجنا من دائرة ما نحن به الآن إلى



- فما أحوجنا أبناء أمة الاسلام أن نربط أنفسنا بالقاعدة (عقيدة الاسلام) لئلا نعوم



ونضل لنربط أنفسنا بقاعدتنا استعداداً للعودة لنقارن بين ما نحن عليه الان , أسرنا

أبنائنا وبناتنا ونسائنا وأهلنا نقارن بين أمورنا ونهجنــا وعاداتنا اليومية هذه الايام

وما كان عليه اجدادنا والسلف الصالح ألسنا مسلمين ؟ويجب أن نحمل الهوية الاسلامية لا نرضى بغيـرهـــا هوية , هوية لا آله إلا الله

محمدرسول الله ولينا في الدنيا والأخرة - ولا نخشى به لومة لائم ولا مكـر ماكــر

ولا ســلاح حاقد ولا من يسلطوا علينا ليفتنونافي ديننا بأساليبهم الخبيـثة وطرقهم

المدروسة الماكرة فالموت حق والروح بيد الله تعالى هو صاحبها ومرجعـهــــا لـه

فلترجع طاهرة زكية شهيدة في سبيله خيرمن أن ترجع زنديقة متلونـة كحـــــرباء

على بلاط الأبا طـــرة والأكاسرة , أو تحيـــا مسلمة أبية بالحـق منتصـرة فالفـرق

شاسع واســـع بين العبودية لعباد الدنيا الفانيــة جنود الشياطين الواهنـة وعبـــادة

الواحد الأحد الفرد الصمد الذي وعده حق فصــدق وعـــــــده ونصر عبده وهزم

الأحزاب وحدة جل شأنه لا تغيب عنه مثقال ذرة لا في السموات ولا في الأرض

- لايعني إذا مـــرت الأمة الاسلاميــة في ضــرف من الزمان تبلبلــت به الأمــة

وأنهـارت خلافتهــــا الاسلامية الحقيقية بكيد الصهاينة تحت أسماء مختلفة جلدهم

كالحرباء الماكرة ماسونين قردة أو علمانين لهم صفات الخنازير أستغلــــوا طيب

الأمة وصفائها مكروا وخططوا وأستغلوا جهلاً كان يسود الأرجاء ليصلوا إلى ما

وصلوا إليه هم وسيدهــم الشيطـــان وما يجهـــزون له من حاكم للأرض بعولمـة

وتلموذيات درسوهــا بزعمهم أنها العلم الحق وماهي إلا ترهات لا توصلهم بقـوة

الله إلا لمصير قـد أخبرنا عنــــــه كتاب الله وحديث محمـــد صلى الله عليه وسلـم

- ان كل دقيقة يحياهــــا المسلم يسئل عنها يوم يسئل عن عمــره فيما أفناه هل في

فاســـــأل نفسك قبل أن يـــــأتي يــــــوم لا نســـتطيع فيــه أن نقدم أو نؤخــــــر. المسلم المؤمن الذي كلما ازدادت حوله الفتن وأحسن الأعداء حصاره ومضايقته

وغدره قال هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسول لقوله تعالى :

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(وَلمَّا رءَا المُؤمِنُونَ الأَحزابَ قَالُواهَذاَ مَا وَعَدَنَاْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمازَادَهُم إلَّآ إِيمَاناً وتَسلِيماً )(سورة الأحزاب الآية 22)

- المسلمالمؤمن الذي جعل سنة سيدنا محمد صلى الله على وسلم قدوة حياته وأسوته

في كل صغيرة وكبيرة في كل حركة وسكنة فإن خلقه كان صلى الله عليـــــه وسلم

القرآن الكريم وهو نبينا ومعلمنا وأسوتنا .

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(لَّقَد كَانَ لَكُم فِي رَسُولِ اللَّه أسوَةُ حَسَنهٌ لّمِنَ كَانَ يَرجوُاْ اللَّهَ وَ اليَومَ الأَخَر وَذكَرَ اللَّهَ كِثيرا)سورة الأحزاب ( الآية 21 )

- المسلم المؤمن الذي صدق مع الله عهده وأوفى مع الله قدر استطاعته ومقدرته فما

غرته الدنيا الزائلة بزخرفـــــها سلاح الشيطان وجنده وما استكان لها وسلم ما جعـل

سبيل الشيطان سبيله وما جعل سنته سنة أهل الشيطان وما خالف نص القرآن الكريم

كلام الله تعالى وامره .

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(مِـّنَ المُؤمِنينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ اللَّهَ عَلَيهِ فَمِنهُم مَّن قَضَى نَحبَهُ ومِنهُم مَّن يَنتَظِرُوَ مَابّدَّ لُواُ تَبدِيلاً )(سورة الأحزاب الآية 23)

نأسف أن نقول أن الكثير من أبناء وبنات المسلمين ونسائهـــم قد خالفوا نصوصــاً

رئيسية من القرآن الكريم .

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

( يَآ أَيُّهَا النبَّيُّ قُل لِـّأَزواَجِكَ وَبنَاتِكَ وَنسِآءِ المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عَلَيهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ فَلَاُيؤذينَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحيماً )

(سورة الأحزاب الآية 39)

فاستبدلها الكثير من أبناء وبنات المسلمين وعكسوا تعليمات الله تعالى وأمره إلى

تقصير النساء لثيابهن وإبـداء محاسنهـن وزينتهين لغير أزواجهن ففتحــت أبواب

الفواحش والزنا مخالفين أمر الله تعالى في محكــم التنزيل , ففتحنا بأيـدينا أبواب

غضب الله تعالى ونقمته ففتحنــا بأيديـنا ببعدنا عن الله تعالى بعــدم تحكيم شرعه

وكلامه القرآن الكريم فكلمــا ابتعدنا عن نور الله تعالى الذي أوصانا سيدنا محمد

صلى الله عليه وسلم بعـدم تركــــه قوله صلى الله عليه وسلم ( تركت فيكم ما إن

تمسكتم به فلن تضلوا أبداً كتاب الله وسنتي ) كلما أبتعدنا أصبح للشيطان وجنوده

من الأنس والجن علينا سبيلاً , فقد أخترنا هذا ونحن نعلم ونرى فأصبحنا للقـردة

والخنازير مركباً سهلاً ما أستطاعو له أمتطاءاً حين كان القرآن يعمــــر قلوبنـــا

وحديث سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم أحب الينا من كل حديث .

أصبح التحاسد والتباغظ بين الأخوة في الله سلاح يوجه لصدورهم وكذلك أصبح

التحازب (الأحــــــزاب الدينيـــــة المختلفـــة ) في دين الله مهما سمى هدفهـــا ,

فمن أنفسنا يسلط علينا

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(وَ إِذ قُلنَا لِلمَلَآئِكة اسجُدُواْ لِــأَدَم فسَجَدُو اْ إلّــآ إِبليسَ كَانَ مِنَ الجِنّ فَفَسَقَ عَنْ أَمرِ رَبِّهِ

أَفتَتَخِذُوَنهُ وَذرَِرّيَّتهُ أَوليَآءَ مَن دُونِى وَهُم لَكُم عَدُوُّ بِئسَ لِلظَّالِمِينَ بّدَلاً ) (سورة الكهف الآية 50)

هجرنا القرآن الكريم كلام الله تعالى الذي به كل الخير كله , نبحث عن أسرار القوة

والسؤدد وهي موجودة بين أيدينا , فهجرناها... فما لتعاليم القرآن الكريم من تطبيق

وما لحديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلا مكانه في كتب الحديث وإذا علمه

وحفظه علماء هذا الزمان لم يعملوا بجله فترى حال واقع هذا العالم بعيد كل البعد

عن ما يحفظ ويعلم من نهج و أحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فيكن قدوة

معكوسة فيعتقد عوام المسلمين أن هذا العالم يطبق تماماً نهج سيدنا محمد صلى الله

عليه وسلم فينخدع به فيكن هذا العالم كشيطان على رأس طريق يدعوا لنهجه من

يريد ومن لا يريد فأسمه العالم فلان وقد قلب حديث سيدنا محمد صلى الله عليه

وسلم حف اللحية وأطال الشارب كالدروز وملل الكفر, وأعراضه كاسيات عاريات

وماله يربوا في بنوك الربا , فهوى هذا العالم بما استدرج له لأنه لم يطبق مما تعلم

شيء , وكان قدوة سيئة لعامة الناس وخاصة العالم الذي يفتي بغير علم على شاشات

التلفزيون, يغلبه شيطانه ويستكبر أن يقول لا أعلم فيقع في أغلاط كثيرة ويبيح كثي

ر مما حرم الله تعالى فيخرج بذلك من أمة الأسلام لأنه خان الله تعالى ورسول

صلىالله عليه وسلم , فيكون هذا العالم الذي قد أدخلت فيما مضى لمناهج تعليمة في

جامعته كتب تعلم السحر والشعوذة بحديث قد دسته أيدي شيطانيه إلى مكتبة جامعته

لتعلمها الطلبة وتهتم بها قبل حفظ القرآن الكريم وحديث سيدنا محمد صلى الله عليه

وسلم , فتخرج من جامعته مهلهل بثياب عالم موثوق بة من جا معة مرموقة , ينظر

إليه عوام الأمة بالمصداقية والثقة العمياء فيكن كل ما يصدرعنه محل احترام وتقليداً

له فيضل الكثيرين ويكون فعل هذا العالم أشد بلوى على المسلمين والله المستعان

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(وَمِنَ النَّاس مَن يُجَادِلُ فيِ اللَّهِ بغَيرِ عَلمِ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيطَانٍ مَّريدٍ (3)كُتِبَ عَلَيهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّـــاُه فأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيهَديهِ إِلى عَذَابِ السَّعِيرِ (4) )

سورة الحج ( الآية 3 . 4)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:45 am

ء(25)

تعليم أبنائه تفسير القرآن الكريم هل في توجيـــه أبنائة إلى طريــق الســـــداد هل

جلس يقرأ لهم القرآن الكريـــم ويعلمهــــم كيـــف هو الاسلام و تعاليمــه المختلفة

ان المسلم وقتة جد ثمـــين فلا بــــد أن يكن لعبادة لله تعالى دائم حتى فــي العمـل

والبيت والشارع وكل حـين عباده لأنه حين يطبــق ما أمــــر الله تعالى كــل حين

تكتــــب له عــند الله تعالى قرباً زيـــادة فقـــد قــــال الله تعالى في كتابه العــزيز

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(وَمَا خَلقتُ الجِنَّ وَ الإِنسَ إلّا لِعَبُدُونِ) سورة الذاريات ( الآية 56)

- وما أحوجنا في هذه السنين خاصة وكل حين من الرجوع إلى كتاب الله تعالى

وسنه نبيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لان قوى الجذب الشيطانية تزايدت

ونجحت كثيراً في إنقاص أعداد المصلين في المساجد عن الفروض والطاعـات

وعن الصيام والزكاة . - فما دمنا نعلم أن الفلاح باتباع ما أمر الله تعالى والـشر

كل الشر بما نهى عنه الله تعالى فلنتبــع أمــر الله تعالى ولا نجعـــــل للشيطان

الرجيم وجنــوده من الانس علينا سبيـــلا - نوقفــــه عند حدة بأجهزته الحديثة

وتكنلوجياتـــه المتقدمة بان يحكم كل رب أسرة قبضتـــه على أوضاع أســرته

لتكون تربيتهم على نهج سيدنا محمد صلىا الله عليه وسلم أو نكن قد قصــرنا

وما أفلحنا فقد اخبرنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قولة (كلكم راعٍ وكلـكم

مسؤول عن رعيته …ألأمام راعٍ ومسؤول عن رعيته والرجل راعٍ في أهلـه

وهو مسؤول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها

والخادم راعٍ في مال سيده ومســؤول عن رعــيته وكلــكم راعٍ ومسؤول عن

رعيته ) مختصرالبخاري122ء(26)

أولاً: من أسباب ضعف الأمة الاسلامية ووهنها وعدم قدرتها حالياً للعودة لـما كانت

عليه من قوة بين الأمم ونمط حياة لأمة الاسلام من تماسك وترابط وعدم قـدرة لأي

أمة على اختراقها ما دامت أيات القرآن الكريم وهدي سيدنا محمد صلى الله عليـــه

وسلم هماالميزان في التعامل بين الناس توقف المسلم عند حدة وتعطيه حقه قبل أن

يكـــون القاضي هــــو الحكـــــــم والفيصـــل

- كان القرآن يقــرأ ويرتل في كل بيت مسلم ... كانت الملائكة تحفهم ليلهم والنهار

فقرآن كريم تيلى إذا انطفأ هذا السراج أضاء ذاك ... يتداول القـــرآن بين منازلهم

وتحوطهم الملائكة جند الله تعالى... يسري كلام الله تعالى وقول رسوله الكــــريم

وفعله صلى الله عليه وسلـم في عـــروقهم الطاهـــرة مجـــرى الدم رهبان فـــــي

الـليـــل فــــرســـــان فـــــي النهــــــارلا تأخـــــــذهم في الله لومـــــة لائــــــــم

أ ـ اسباب ذآتية

- هجرالقرآن الكريم تلاوة وترتيلاً وعملاً به

- وعــــدم الاهتمام بعلـــم حفـظ وتفسير القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف

- عـــدم الرضا بمــا أعطى الله تعالى ورزق

- ضمور الجهد بين الفرد وربه تعبداً وتقرباً

- عدم جعـل الحكـــم لحل رموز مشاكل الحياة اليومية ومتطلباتهـا نهج الشريعة

الاسلامية - تقبــل سياسات المستعمـــرين الحاقــدة القاتلــة وأثرها على مجتمع

المسلمين مثـل سياسة فرق تســد وغيــرها

- ابنهار بعض أبنائنا ببعض الفرق الخارجة عن سنة سيدنا محمد صلى الله عليه

وسلـــم وطــــرق السـحـــر والشعــــوذهء(27)

- تلاشي خاصيته الأمــــر بالمعـــروف والنهــــي عن المـــنكر عنــــد المســــلم

- عدم وضع الإنسان المسلم لكل حديث نبوي يشك بصحته موضــع ســؤال أهـل

العلم وكتب الحديث الصحيح والحمد لله كثيـرة ومنقـــحة بدقـــة من قبل علمـــاء

السلف الصالح من أمتنا(العلـم يبني بيوتا لاعماد لها والجـــهل يهدم بيوت العز والكرم)

- انتشار الغيبة والنميمة بين الناس مع انها من أخطـر عوامل التفكك للمجتمعات

لقد وضعها سيدنا محمـد صلى الله علــيه وســلم موضـــع الاهتمام الشديـد فنهانا

عــــــن الغيبــــــة وكــــذلك قـــــوله تعــــــالى :-

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

( يَآأيُّهاَ الذِينَ ءَامنُواْ اجتَنبواْ كَثِيراً منَ الظَّنَ إِنَّ بعض الظن إِثمٌ وَلاَ تَجسَسَّواْ وَلَا يغتَبَ بَّعضكُم بعضاً أيُحِبُّ أَحدُكُم

أَن يَأكُلَ لَحمَ أَخيه ِ مَيتاً فَكَرِ هتُمُوهُ واتقوُاْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ توَّابٌ رَّحيم)(سورة الحجر الآيه12)



ب : اسباب محيطية

- عادات مقتبسة مستحدثة لا تمت للاسلام بصلة

- أمثال وخرافــات ليست مـــن الاســلام بـشيء .

- التقليد الأعمى للغرب الماجن والشرق الضائع

- البرامج التلفزيونية الهدامة والاعـلام المغـــرض بـــدءاً مــن برامــج الأطفــال

و المـــجـــــلات .ء(28)

النسائية والأسرية التي قد وصلت إلى حد المساعدة على اظهار الفســاد في الأرض

وكذلك فضائياتنا التي أقل ما تفعله اضاعة وقــــت المسلم حتى ساعات الفجر إذا لم

يتيقظ لها الصغير والكبير ويهملــها تكن خســـران كبير لاخلاقنا وعاداتنا وحفيظتنا

الاسلامية

- ضغوط اقتصادية وضريبيــة مختلفة تعمل على هلهلة النفس المسلمة فقد أصبحت

الضرائب تزداد لتصبح عامل قلق للكثيرين.

- اثارة بعض الجهلة بدين الله تعالى وأقل شروط أن يكون الانسان مسلمـــاً للنعـرات

العشائرية أو العنصرية البغيضة الهدامة

- أبنائنا فلدات أكبـــادنا المتخـرجون من جامعات الغــرب والشـرق وكذلك المقيمون

هناك لفترات وما يجلبه البعض منهـــم من أفكـــار وعـــادات وممارسات تعود على

المجتمع المسلم بالويلات دون أدنى تحمل للمسؤولية

ج : اسباب تراكمية

خلفتها عقود من الحكم بغيرما أنزل الله تعالى والبعد عن الشريعة الاسلامية كشرع

وقانون وحيد يحكم البلاد الاسلامية فمنذ أن بدأ الجهل ينتشر بين المسلمـــون على

زمن أبائنا والجيل الذي سبقهم كانت الرجفة التي أصابت الكيان الاسلامـــي العتيد

حيث أصبح فريسة سهلة لتدس السموم ويحرف في التاريخ وتنهب العلوم العـــريقة

السليمة

.. وكلما كان يدوي صوت عالم جليـــل قــــد نور الله بصيــــرته أن اصحو يا عباد

الله أن ارجعـوا إلى شعلــة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم التـي حــذرنا من السهو ء(29)

عنها أو هجرها . - ارجعو لتلاوة القرآن الكريم وتعلموا حديث المصطفى علماً وافياً

موثوق المصدر والرواة والسند فقد قال سيدنا محمــد صلى الله عليه وسلــم (إن الله

لايقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم

يبقى عالماً اتخذ الناس رؤساء جهالاً فسئلوا فأفتـــوا بغيــر علمٍ فضــلوا وأضلوا )

مختصر البخاري 43. ...كلما كان يدوي صوت يذكــر المسلمين انكــم ابتـعــــــدتم عن

مصدر قوتكم التي لا تجاريهـا قــوة لقـــد ساقكـــم جهلــــكم إلى حافــــة الهـــاوية ,

( أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم (وَإِذ قُلنَا لِلمَلآئِكةِ أسجُدُوا لِأَدَمَ فسَجَدُوا إَلَّا إِبليسَ كان َ مِنَ الجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمرِرَبِهِ

أَفَتَتَّخذُونَهُ وذُرّيتَهُ أَولَيآءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوُّ بئسَ لِلضّالِمِينَ بَدَلَاَ) ( سورة الكهف الآية 50)

ارجعوا لقد ساقوكم سيطـروا على عقـولكم بأنواع كثيرة من الأباطيل التي زرعوها

منذ عشرات السنين لعلها تثمر ولن تثمر لإن وعد الله حق .

... كلما كـان يـــدوّي صوت عالم جليل قـــارنوا ياعباد الله بين حاضركم وكل جديد

بكل ســاعة وبين أحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لـتروا العجب من تطابق

وإعجاز وبرهان في كتاب الله تعالى , ما بكم أين عقـولكم ؟ ذهبت مع الفضائيات أم

الأنترنت أم الحياة المترفة أم ترك النساء تعمل على هواها والتي حذرنا منها وخشي

علينا منها قوله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ( ماتركـــت بعدي فتنـة أضر علـى

الرجال من النساء ) مختصر البخاري429

...كلما صوت بالحق نطق تقوقع شيطانهم بحجج الشر وتستر فينكرون عليه ما نطـق

حب الله ورسوله والجهاد في سبيل الله تعالى مقبلين لامدبرين كأسلافهم المياميــن .ء(30)

به من حق وذكر ونصح ليقلبوا بشرعهم الحق باطلاً كمـا زين لهــم الشيطان واوعز

الحمد لله انتشر العلم بكافة المجالات والعلوم , ولكن نرجوا ونطلب من كل من تعلم

ان يعد إلى العروة الوثقى التي لا انفصام لها لشخصيتنا المميزة المسلمة المحمديــة

(اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين) ,إلى اسلامنا الحـق علماً

وعملاً فان لنا في سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والأنبـيــاء جميعـــاً لعــبر

وعضات وتصبير على كل معضلة وحل لكل مشكلة على وجه هذه الأرض في هذه

الدنيا التي نحياها التي لا بد من زوال احداثها واشخاصها جيلــاً يرث جــيل ليبقــى

عملنــــا فــــي صحائفــنـــا مســجلاً ليـــــوم الحســـــاب

نطلب من انفسنا وابنائنا ان نعلم من نكون... اننـا مسلمون , الله تعالى ربنا ومحمـد

صلى الله عليه وسلم نبينا أوصانا أن نمسـك على ديننا ولوبالنواجذ لإنه سر قوتنــا

ونجاتنا من النار بالتمسك به حرفا حرفا وبدقة لئلا نضل

وحذرنا من أن نتخلى ولوعن سنة واحدة من سنتة نبينا محمد صلى الله علي،ه وسلم

لا نغيرها ولا نطمسها ولا ننقصها لتتلائم مع كذا و كذا .. .. .. , لا نفضــــــل على

نهج سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الغر الميامين ومن تبعهم على هدي

سيدنا محمد إلى يوم الدين أي نهج أو فلسفة منمقة , لا نقاش في عقيدتنا لا أحد يملك

الحق أن يختار لنا غير ما نريد ليس لنا نحن المسلمين غير هذا النـــ،ورالآلهي كتاب

الله تعالى ( القرآن الكريم ) وسنة سيدنا محمد صلى الله عليه وســـلم طــريق النــور

التي اختطها لنا نبينا ومعلمنا ومشكـــاة الـنور التي بها نهتدي من ظلمــات الجهـــل

والضلال الدامس لا نريد أسماء مستحدثة في ديننا تفرق كلمتنا وهي واحدة فديننـا

واحد اذا تحزب فيه أطراف مهما سمى هدفهــم وببعض سنة سيدنا محمد صلى الله

عليـــه وسلــــم تحـلـــــــوا فـقــــــــــد استـــدرجـــــــــوا مـــن حيـث لا يعلمــونء(31)

انك أيها المتعلم المسلم حامل الشعلة اما أن تكون شعلة هداية وتذكرة لخير الأمــة

وفلاحها شعلة تنير صفحات العلم الاسلامي الخالد الطاهر النقي التي نحن الآن جدا

بحاجة له اما ان تكون شعلة خير وهداية وتذكـــرة , تذكـــر من نســي ايات القرآن

الكريم وأحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم التي بها عزتنا وقوتنـــا وطــريق

النجاة لنا ولأولادنا واطفالنا فلسنا عبيد لأحد غير الله تعالى

واما ان تكون شعلة علم مقلدة لغرب فاسد ضال او شرق متخبط فتكن بامس الحاجة

لمن يدعوا لك بالهدى ورؤية الحق حقاً مع أن نور العلم بيــدك ولكــن القلـوب هي

التي ترى والله تعال هو الهادي مقلــب القلوب كمـــا يشاء

ولماذا نريد كل هذا الاهتمام منك اخي لتكن كما علمنا سيدنا محمد صلى الله علـيه

وسلم لبنــة صالحـــة طيبــة في بنـاء الأمــة الاسلامية ؟؟

لتكن قد قمت على الأقل بواجب الدفاع عن نفسك ودينك وعرضك واحفـــــادك من

بعدك فلا بد لك أن تحدد من أنت ومع من , امع الله تعالى ورسوله صلى الله عليـه

وسلــم ام مع مــن ؟ اسأل نفســك فلا مجــال للخيـــارات

- إما مسلما على سنة محمد صلى الله عليه وسلم لا تاخذه في الله لومة لائم يرفض

غير الاسلام دينا ومنهجاً وشرعاً و محمد صلى الله عيله وسلم نبياً ورسولاً وقدوة

مقتدٍ بقوله وعمله ومااشار أليه صلى الله عليه وسلم مسلما يحب الله ورسوله أكثـر

مـــــن نفســــه وكـــل نفــــس ومـــال ودنيـــا زائلـــة,

- مسلماً يبني اسرته على قواعد الاسلام يرفض ان يدخل أي غش لأسرته , يحفظ

ابنائه القرآن الكريم ويرغبهم به ويعلم أبناته الحديث النبوي الشريف ويربيهم على

المســلم الـذي يفتـــدي دينـــه الاسـلام دين الحــق المبيــن بكـــل ما يستـطيـــعء(32)



- المسلم الذي يطبق قول الله تعالى وكذلك سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

في كل نواحي الحياة من صلـة رحم ولباس وزواح وميراث

- المسلم الذي يخاف من الجليل بالسر والعلانية ويؤمن بالتنزيل ويرضي بالقليل

- المسلم الذي لا يغتب إخيه المسلم ويذمه ويشوه صورته بين الناس بما ليس فيه

فيظلمه ويظلم نفسه أأَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم ( وَنَفسٍ وَمَا سَوَّاهاَ (7) فَأَلهمَهَا فجُورَها وتَقوَاهَا(Cool

قَد أَفلَحَ منَ زَكَّاهَا (9) وَقَد خَابَ مَن دَسَّاهَا(10)) (سورة الشمس الآية 7 . 8 . 9. 10 )

- المسلم العالم بدينه القائم عليه حارسا من كل من أراد عبثاً به أو دس العالم لكل

ما يدور حوله في هذا الكون والمعتز بربه تعالى ونبيه صلى الله عليه وسلم ونفسه

المؤمنه الأبية - المسلم الذي يحب أخيه لا يحبـــه إلا بالله ولا يخاصمه إلا بالله لا

لعشيره ولا نسب ولا بلدة أو موطن أو رابطـــة إلا لدين الله تعالى الاسلام الحنيف

فيحب لأخيه كما يحب لنفســه كما أمرنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأخبرنا

بقوله: ( لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه) مختصر البخاري27

- المسلم الذي يعلم أن التحاسد والتباغظ ليس من صفات المسلمين بل انهم كالجسد

الواحد أذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجســــــد بالسهــر والحمى والشعور

المتبادل بوحدة الصف والهدف والوجهه فالمؤمن كــيس فطن والمؤمن القوي خير

من المؤمن الضعيف وفي كلٍ خيــر ان يشــاء الله تعــالى .

- المسلم المقدام الهمام الذي يكن عامل بناء وتقـدم وأمر بالمعـــروف ونهــي عن

المنكر لا معوق لكل جهد بناء لقوله تعالى: أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

( قَد يَعلَمُ اللَّهُ المعوّقِينَ مِنكُم وَالقَآئِليِنَ لإخوَانِهم هلُمَّ إِلَينَا ولَاَ يَأتُونَ البأسَ إَلا قلِيلاً) سورة الإحزاب الإية 18
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 9:49 am

ء(33)

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم ( يَآ أَيُّهَا النبَّيُّ قُل لِـّأَزواَجِكَ وَبنَاتِكَ وَنسِآءِ المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عَلَيهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ

أَدنَى أَن يُعرَفنَ فَلَاُيؤذينَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحيماً ) (سورة الأحزاب الآية 39)

فاستبدلها الكثير من ابناء وبنات المسلمين وعكسوا تعليمات الله تعالى وامره إلى

تقصير النساء لثيابهن وابـداء محاسنهـن وزينتهين لغير ازواجهن ففتحــت أبواب

الفواحش والزنا مخالفين امر الله تعالى في محكــم التنزيل , ففتحنا بايـدينا ابواب

غضب الله تعالى ونقمته ففتحنــا بايديـنا ببعدنا عن الله تعالى بعــدم تحكيم شرعه

وكلامه القرآن الكريم فكلمــا ابتعدنا عن نور الله تعالى الذي اوصانا سيدنا محمد

صلى الله عليه وسلم بعـدم تركــــه قوله صلى الله عليه وسلم ( تركت فيكم ما إن

تمسكتم به فلن تضلوا ابداً كتاب الله وسنتي ) كلما ابتعدنا أصبح للشيطان وجنوده

من الانس والجن علينا سبيلاً , فقد أخترنا هذا ونحن نعلم ونرى فاصبحنا للقـردة

والخنازير مركباً سهلاً ما استطاعو له امتطاءاً حين كان القرآن يعمــــر قلوبنـــا

وحديث سيد الخلـق محمـــد صلى الله عليه وسلـــم احب اليــنا مــن كــل حديث .

اصبح التحاسد والتباغظ بين الاخوة في الله سلاح يوجه لصدورهم وكذلك أصبح

التحازب (الأحــــــزاب الدينيـــــة المختلفـــة ) في دين الله مهما سمى هدفهـــا ,

فمن انفسنا يسلط علينــــا

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(وَ إِذ قُلنَا لِلمَلَآئِكة اسجُدُواْ لِــأَدَم فسَجَدُو اْ إلّــآ إِبليسَ كَانَ مِنَ الجِنّ فَفَسَقَ عَنْ أَمرِ رَبِّهِ

أَفتَتَخِذُوَنهُ وَذرَِرّيَّتهُ أَوليَآءَ مَن دُونِى وَهُم لَكُم عَدُوُّ بِئسَ لِلظَّالِمِينَ بّدَلاً ) (سورة الكهف الآية 50)

هجرنا القرآن الكريم كلام الله تعالى الذي به كل الخير كله , نبحث عن اسرار القوةء(34)

والسؤدد وهي موجودة بين أيدينا , فهجرناها... فما لتعاليم القرآن الكريم من تطبيق

وما لحديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلا مكانه في كتب الحديث وإذا علمه

وحفظه علماء هذا الزمان لم يعملوا بجله فترى حال واقع هذا العالم بعيد كل البعد

عن ما يحفظ ويعلم من نهج و أحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فيكن قدوة

معكوسة فيعتقد عوام المسلمين أن هذا العالم يطبق تماماً نهج سيدنا محمد صلى الله

عليه وسلم فينخدع به فيكن هذا العالم كشيطان علــى رأس طريق يدعوا لنهجه من

يريد ومن لا يريد فأسمه العالم فلان وقد قلب حديث سيـــــدنا محمد صلى الله عليه

وسلم حف اللحية وأطال الشارب كالدروز وملل الكفر, وأعراضه كاسيات عاريات

وماله يربوا في بنوك الربا , فهوى هذا العالم بما استدرج له لأنه لم يطبق مما تعلم

شيء ,وكان قدوة سيئة لعامة الناس وخاصة العالم الذي يفتي بغير علم على شاشات

التلفزيون,يغلبه شيطانه ويستكبر أن يقول لا أعلم فيقع في أغلاط كثيرة ويبيح كثير

مما حرم الله تعالى فيخـــرج بذلك من أمـــة الأسلام لأنه خان الله تعالى ورســـول

صلىالله عليه وسلم , فيكون هذا العالم الذي قد أدخلت فيما مضى لمناهج تعليمة في

جامعته كتب تعلم السحر والشعوذة بحديث قد دسته أيدي شيطانيه إلى مكتبة جامعته

لتعلمها الطلبة وتهتم بها قبل حفظ القرآن الكريم وحديث سيدنا محمد صلى الله عليه

وسلم , فتخرج من جامعته مهلهل بثياب عالم موثوق بة من جا معة مرموقة , ينظـر

إليه عوام الأمة بالمصداقية والثقةالعمياء فيكن كل ما يصدرعنه محل احترام وتقليداً

له فيضل الكثيرين ويكون فعل هذا العالم أشد بلـوى على المسلمين والله المستعــان

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم (وَمِنَ النَّاس مَن يُجَادِلُ فيِ اللَّهِ بغَيرِ عَلمِ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيطَانٍ مَّريدٍ (3)كُتِبَ عَلَيهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّـــاُه فأَنَّهُ يُضِلُّهُ

وَيهَديهِ إِلى عَذَابِ السَّعِيرِ (4) ) سورة الحج ( الآية 3 . 4) ء(35)

وقد ذكر العلم والعلماء في مواطن كثيرة من القرآن الكريم فقد حظ الاسلام على

العلم والتعلم في كافة مجالات العلوم النافعة للانسانية والعلوم الشرعية والفقهيـة

وزخرت امة الاسلام بانجب العلماء وتطورت علوم الطب والفلك والرياضيـات

والكيمياء بشكل خاص وبرع بها علماء الامة وسبقوا كافة الامم وجــاؤا بفريــد

العلوم والمعادلات الرياضية والفلكية وكان لهم الباع الطويـل في شتى العلــوم

التجريبية المختلفة وكان للعالم قدره واحترامـه الشديد بــين المسلمين عامتهــم

وخاصتهم , فتقدمت الامة وازدهــــــرت بهـــــم وبعلومهـــم الدنيـــا باسرهــا

وما نشاهده من تقدم هذه الايام لم يكن ليكون لولا فضل الله تعالى ان وهب هذا

الــكون مثــل هؤلاء الاخيـــار العلماء الذين يجمعون مابين علم الدين والدنيــا

ويتميزون كعلماء مسلمين بحب الخير والوفاء لله تعالى وامتهم والتقوى الذي هو

مفتاح التوفيق الالهي , فما زال احفاد هؤلاء العلماء المسلمين يفخرون بما انجز

السلف من هذه الامة غافلين عن انهم يستطيعون اعادة امجاد هذه الامة بعودتهم

لكتاب الله تعالى القرآن الكريم وسنة نبيه محمــــد صلى الله عليه وسلــم مصدر

قوتهم وعلمهم والطاقة التي تسموا بهم الى السؤدد والرفعـة و الخير كل الخير ,

وما اجمل ان يتعلم ابناء امتنا العلوم المتطورة ويستخدمون وسائل الكمبيوتر والانترنت

في حياتهم اليومية ولكن في اطار اسلامي بحيث يستخدم بما يخـــــدم مصلحة الامـــة

الاسلامية من تكوين مواقع اسلامية تجيب على اسئـلة ابــناء الامــــة العلمــــية والدينية

وتعليمهم ونشر كل ماهو مفيد والابتعاد عن خبث العلم والتهويد لعقول المسلميــن حيث

نستطيع ان نسيطر ونسير هذه الوسائل لتكن لنا وليست علينا وان لا تـذهب علينا هذه

الوسائل الصلاة لوقتها فان الحـــزم مــــع هــــــوى الــــــنفس ينــــجي مــــن التهلــــكةء(36)

من عوامل تفكك الأمة ووهنها:

- عدم تطبيق شرع الله تعالى حيث انه أكمل تشريع و أتمه فهو من عند الله الواحــد

القهارواستبدال ذلك بتشريعات لاتمت للاسلام بصلة فيها الزلل والاختلال والنقـص

والتضارب بعض الأحيان مما يؤدي إلى عدم راحة المسلم في أوطانه فقد تحكم فــي

مجريات أمور حياته نظام آخر دخيل همة تحييد شرع الاسلام الحقيقي الذي لوطبـق

حقاً وحكم بما أنزل الله تماماُ لعادت لأمتنا عزتها وقوتها وسطوتها وعادت لانقــــاذ

البشرية من ظلمات الجهـــــل إلى النور والعلم وجنــة عرضها السمـوات والارض .

- أصبح لروتين الحياة اليومي الرسمي الحكومي أكبرالأثر في حيـاة المسلم فالدوام

الرسمي معطل يوم الجمعة ويوم السـبت مع أن ديننــا الاسـلام دين عمل كل الأيام

حتىالجمعة بعد انتهاء صلاة الجمعة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم((فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُواُفِي

الأَرضِ وَابتغُواُ مِن فضلِ اللهِ وَاذكُرُوا اللهَ كَثِيراً لَّعلَّكُمْ تُفِلحُونَ ) سورة الجمعة (الآية 10)

فكيف تعطل أمور المسلمين يوم السبت حتى البنوك المسمــاة بالاسـلامية فأيــن

صالــح المسلمين في هذا أين ؟

- روتين المحاكم والقضايا التي يضيع معها حقوق الكثيرين لانه لا بد ان تدفـــع

للقضاء مبالغ مادية كبيرة لتحصل على حق لك يضـيـع نسبـــة كبيرة منه لتحصل

على ما تشاء من حق لك أو مظلمـــه فمالكــــم كيــف تحكمـــون ولمـا لشرع الله

حكـــم القــــرآن الكـريــم لا تـــرجعـــــــــون حكــم الله الحـــــق عــــز وجـــــل

- الدعايات التي تطلقها بعض الأجهـــــزة المنظمة من خارج أو من داخل العالــم

الاسلامي ففي كثير من الأحيان تنطلق دعايات واعلانات هادفة لتستنبط رأي الأمة
ء(37)

بموضوع جد خطير لينظر فعل الشارع الاسلامي ولكن النتيجة دوماً ايجابية بالنسبة

للاستنباط فالسكــــوت علامة الرضا إن الشعوب الاسلامية بسكوتها وخنوعها تبدوا

كأنها راضية عن تغيير المناهج من اسلامية إلى علمانية راضية عن الغلاء الفاحش

وعن الضرائب المهلكة وعن العطلة يوم السبت وعن كل ما يغير ويسحق الشخصية

المسلمـــــة ويحـــــولها إلى كاريكـــــاتير متحـــول مـــــع تقلبــــــات السيـــاسيـــة .

فأين أين عُمارالمساجد أبناء السلف الصالح أحفاد صحابة محمد صلى الله عليه وسلم

ما زال صهيل الخيل وضرب الرماح والسيوف في موقع مؤتــة يسمع ما زالت بلاد

الشام بأكمالها التي خظبها الشهداء بدماءهم بلاد اسلاميةالأرض والعهد ما زال قائما

حتى يوم القيامة فمن المغرب حتى فلسطين تروي الشعوب المسلمة بطولات شهداء

وعز , مازال الخير في أمة محمد صلى الله عليه وسلم ينبض حتى قيام الساعة فما

الحكمة من أن ندخل أعـــداء الله تعالى ورسول صلى الله عليه وسلم من لعنهــم الله

تعالى في كتابه العزيز(اليهود )ما الحكمة أن ندخلهم عمق بلادنا واقتصادنا وديارنا ؟

مع أن الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بين لنـــا من هـم اليهود قتـلة الأنبيــاء

والرسل حتى حاولوا قتل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كما حاولوا قتـل عيســى

ابن مـــريــــــــم مــــــــن قبــــــل ولكــــــن الله عاصــــم نبيـــه

لا يوجد شر بهذا الكون إلاولهم فيه شرارة لا أجبن منهم ولا أمكر ء(38)

فكيف لنا أن ندخلهم إلى حضائرنا وهم خنازير قردة ملعونين من سمح ويسمح لهم

بدخول حاراتنا واجتيــاز الذي كنــا نحتمي خلفه بعيدين عن أذاهم وفتنهم ومكرهم

الذي اشتهروا به



وما زالنا بعقول الجهل نفكر ذاك اردني وهذا فلسطيني وهذا شمالي وهذا جنوبـي

بمقياس الكفار واليهود نقيس ونحن مسلمين أأداة بيد الجهـل و الشيطان وكتاب الله

تعالى بأيدينا وحديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ؟.. .. .. فاستيقظــــــــوا ..



كيف يا أبناء السلف الصالح أصبحتم تلهـثون على دنيا فانية فيها لن تخلـــــــدون

ستقهرون بالموت والفناء فليكن إذاً على سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وســــلم

لتكن لنا جنات الخلد مآب باذن الله تعالى ورحمته .



الى كتاب الله تعالى وسنة نبيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لنعد , الى معرفة

ما كان يفعل بدقة وما قد قال حرفاً حرفاً ليكن نهجنا وحياتنا واهلينا وصحبنا حـتى

النفس الذي قد تنفسه نحن أولى به , نحن أحبابه من نتمنى رؤيته صلى الله عـليه

وسلم حتى طريق لبسه ونعله وسواكه ولحيته وشاربه وامتشاطه وابتسامه حتــى

طريقة علاجه لنفسه حال مرضة ونصحية أصحابة من حجامته واستعماله الحـبة

السوداء وغيرها صلى الله عليه وســـلم وطريقـــة معاملته للضعيـــف والصــغير

والنسوة والناس خاصتهم وعامتهم ء(39)



فقد علم كل من عنده عقل سليم وعلم عن أحاديث سيدنا محمد فهو لا ينطق عـــن

الهوى إن هو إلا وحي يوحى .

لقد تطاول البنيان وارتفع وتنافس الملاك وتعالوا به وولدت المرأة سيدها وسيدتها

وأصبحنا نحن شرق النهر وأصبح اليهود غربيه فمن شاء من المسلمين أن يصدق

وعدة مع ربه تعالى فالله شهيد على القلوب ماتسره وتعلنه فمن صدق فلنفسه ومن

كذب فعليها والله شهيد.

فقد قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم (تقاتلون اليهود حتى يختبىء أحدهم وراء

الحجر , فيقــول :ياعبد الله هذا يهــــودي ورائي فاقتله ,وفي رواية أخرى لاتقـوم

الساعة حتـى تقاتلــــــــوا اليهـود , وذكـــرباقــــي الحديث.) مختصر البخاري 286

فقد تجاوز اليهود كل حــدود للانسانية والانحــراف ألاجتماعي فأصبحـــوا مجــرد

عصابة قتله لاتتورع عن طفل أوعجوز أو امرأه انهم أفسدوا في الأرض وجنودهم

الجبناء في كل مكان عنها يدافعون وأمـم الكفر كلهم لها جنــود لان الرابطة الديــنية

التي تربطهم والمصالح واحدة كما أسلفنا في باب سابق حتى ولو كان بغطاء الاسلام

يتدثر .ء(40)

انهم اليهود أعداء الله تعالى ورسوله الملعونين

يخططون ويحيكون المؤامرات المختلفة ليقوي نفوذهم وسلطانهم ويكن لهم الحكم

في الأرض كما يريدون ولكـن أن انت تريــد وأنــا أريـــد ويفعـــل الله ما يريـــد

قوله تعالى

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ

(وَ مكَرواْ وَمكَرَ اللَّهُ واللَّهُ خَيرُ المَاكِرينَ )سورة آل عمران الآية (54)

فمهما علا شـــانهـــــم فكــمـــــا أبـــراج

من جهــــــالة بنـــاهــــا كهانهــم بتلمــود

فمــــــا لهـــم منـــــا إلا كــمـــا علــــــي

وصحبـــه جعــلـــوا عليهم بيوتهـــم ألحد

بالاســــلام ديـــن الله عـزنــا والجـــــــاه

وبالقــــرب مـنــه تعالىالنـصروالـسؤدد

منـا رجـــال بالليـــــل رهبـــان ترتـــــل

وبالنهــار فرســـان الله كمــــا الــرعــــد

فينـــا كتـــاب الله جـــل وعــز وحــــديث

محمــــــد ابــــــــن عبــد الله عـز جـــــد ء(41)

من أسباب وهن الأمه

- اقبال الدنيا وانشغال الناس بها وارتفاع المستوى المعيشي للفرد المسلم كان لــه

أكبر الأثر على أسباب تهافت المسلمين على الدنيا بمباهجها الزائلة القصيرة الأمد

السريعة التلف فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز :- أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(إِنَّا جَعَلنَا مَا علَى الأَرضِ زينَةً لَّها لِنبلُوهُم أَيُّهُم أَحسنُ عمَلاً (7) وإنَّا لَجاعِلُونَ مَا عَليَهاَ صَعيداً جُرزاً ) (سورة الكهف الآية 7,9 ) أ

َعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم (تبارَكَ الَّذِ ي بِيَدهِ المُلكُ وَهُوَ عَلىَ كُلِ شَيءٍ قدِير (1) الَّذِي خَلَقَ المَوتَ والحياَةَ ليِبلُوكُم أَيكُم أَحسنُ

عَمَلاً وهُوَ العَزيِزُ الغَفُورُ )(سورة الملك آية 1 . 2)

فقد جعل الله تعالى هذه الدينا للعبد فترة اختبار واختيار لينظر جل وعلا من أحسن

الاختيار وأبلى باختياره خير البلاء, فالعبد يدخل من باب ولا بد من انتهاء فتــــرة

الاختبار وخروجه من الباب الأخر الى الحياة الأزليـــــة البرزخية بانتهــــاء مدة

الامتحان فيكن اما من أهل اليمين واما من أهل الشمال جعلنا الله جميعا واياكم من

أهل اليمين السعداء الفائزين برضوان الله تعالى المهتدين المتقين .

لقدانشغل المسلمين حتى عن فرض الصلاة صلاة الصبح مع سهرات قنوات البـث

الفضائي التي تذهب على المسلم ومع فتن الحياة المختلفة يندمج ويفتن في ما يبهج

نفس من اغرتة وغررت به عناقـــيد العنب المرة المفسدة وتفاحات الغرب الملوثة

المدسوس بها سم الدينا كله وذلها عذابها ومرضها بلقيماتهــا التي زينهـــا الشيطان

فاحذر يا أخي المسلم من البهرجات والمغريات المتعددة المدروسـة فنـحــن أبنــاء

السلف الصالح تلاميذ صحابة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم نبينا وقدوتــنا

وسرنجاتنا من الظلمات إلى النور من الضعف إلى القوة والمنعــة لـنا ولأولادنــا

والأحفاد من بعد, باذن الله تعالى.ء(42)

لقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لاتقوم الساعة حتى تأخذ امتي باخــذ القرون

قبلها شبراً بشبر , وذراع بذراع , فقــيل يارسول الله كفـــارس والـروم فقال ومـن

الناس إلا أولئك ؟ فاصحوا يا عباد الله مما أنتم به ...يا مسلمين لتعمروا مساجد الله

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم (إِنَّماَ يعَمُرُ مَسَاجِدَ اللهِ مَن اَمنَ بِااللهِ وَ اليَومِ الأخِرِ وأَقَامَ الصَّلَا ةَ

وَءَاتىَ الزَّكاةَ وَلَم يَخشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعسَىأُوْلَآئكَ أَن يَكُونُواُ مِنَ المُهتَدِينَ )سورة التوبة الآية 18)

فلا بد من عمارة مساجد الله تعالى باقامة فروض الصلاة الخمس وسنن الصلاة ولكل

مجتهد نصيب فمن شمرواجتهد للقرب من ربه تعالى فقدافلح وعلا وتمكن من أسرار

القوة والفلاح قوله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم(أنا عند ظن عبدي بي,وأنا معه

إذا ذكرني , فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي , وإن ذكرني في ملإٍ ذكرتـه في

ملأ خير منهـم , وإن تقـــرب إلي شــبراً تقربت أليه باعاً , وإن أتانـــي يمشي أتيته

هرولة) مختصر البخاري511 فما لنا لا نستعمل ما وهبنا الله تعالى وحبانا من اسرارالقوة

والسؤدد؟ لماذا تركنا وابتــعدنا فتهاوينا فتعثرنا ؟ فقد أمرنا الله تعالى بحسن عبادته

ومن ذلك قيام الليل أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمسِ إِلَى غسقِ الَّيلِ وَقرءَانّ الفَجرِإنَّ قُرَءانَ الفجرِ كَانَ مشهُودا ومن الليل فتهجد به

نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محمودً اً) سورة الأسراء الأية 78)فما أجمل أن نجرب وبعدها نرى ما

النتيجة لنرى الفرق بين الظلمات والنور بين تأييــدالله تعالى القـادر على كـــل شيء

وبين ما كنا عليه من غفلة فهل تختار يا حبيب رسول الله صلـى الله علــيه وسلــم أذا

اجتهدت لذلك إلا النور والسؤدد وأن تكن من أحباب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
العطار
Admin


عدد الرسائل : 224
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح   السبت يوليو 02, 2011 10:38 am

ء(43)

فأطع نبيك معلمك امام المتقين والرسل أجمعين رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم

إذا حــــقاً كنت تحـــب للأقصى الشريف أن يعـــود فهذا الطريق أمامــــك من نـــور

لم يعد يكفي الناس الكثير ولا القليل أصبح الغــني والفـقيرفقـــــــراء فالغني يشكــوا

الضرائب التي تجنى من عباد الله والفقير من قلة مالــه وحالة بالنسبة لغيره وبالنسبة

لما ينتظره وأولاده من مستقبل غامض مرهون بتقلبـــات الأوضـــاع ناسيـــاً اليقيــن

والتوكل على الله تعالى ففقرت نفســه لشـــيء مـــن الايماـن بـــان الله تعالى وهـــو

المتصـرف المتحكم بكل شيء جل وعلا فلنأخذ العبرممـن سبقــونا بالاســلام دينــاً

ومذهباـً وشريعة فقـــد روي ان من كان يترك المال والفضة والعقار بعد موته إرثاً

تغلب عليهم في ما بعــــد العوزة وتسوء أحوالهم المادية وان من ترك لورثته العلم

من حفظ قرآن كريم وحديث شريف وتفقه بالدين كانت أحـوالهم من بعدة ميســورة

طيبة مباركة فعنـد الله خزائن كـل شيء ويغير من حال إلى حال كيفمــا يشــاء الله

تعالىأَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(قُلِ اللَّهُمَّ مَالكَ المُلكَ تؤتي الملك مَن تَشَآءُ وَتَنزِعُ المُلكَ مِمَّن تَشآءُ وتُعِزُّ مّن تَشَآءُ وَتُذِلًّ مَن تَشَآءُ بِيَدِكَ الخَيرُ إِنَّك عَلى كُلّ شَيءٍ قَدِيرٌ

تًولجُ الَيلَ فِي النَهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارِ فِي الَّيلِ وتُخرِجُ الحَيَّ مِنّ المِيّتِ وَتُخرِجُ المَيَتَ مِنَ الحَيّ وتّرزُقُ مَن تَشَاءُ بغَيرِ حِسَابٍ )

(سورة آل عمران الآيه26, 27)

فمابنا مع كثرة الخير نخشى العوزة أكثر من خشية الموت؟ والزاد المعد للسفر قليـل

بل معدوم أو شحيح فهل أعددنا لموتنا العدة اللازمة والمـوت على كـل باب ينتظــر

ابن أدم بلا تأجيل أو هوادة أصبحت الأمانة عند الكثيرمغنـمـاً وأصبحــت الأرحــام
ء(44)

أصبحت المحبة ليست في الله ورسوله عليه الصــلاة والســــلام بيـن أكثر الناس

بل المصالــــح - ما بكم كيف أصبحتـــم أقرب لبني غرب في ثيابكــم وحللـكـــم

الجديدة ولحاكم حتى؟ ونسيتم لباس أباءكم والجدود والسلـف الصالــح حتى نبينـا

محمد صلى الله عليه وسلم , نسيتم معالم حضارتنا الاساسيــة فنحــن أهل الوفاء

والصــدق والأمانة والاستقامة لنــا قرآننا دستورنا الخاص بأمتنا الاسلاميــة لنـا

مبادئنا وأخلاقنا لنا زينا الاسلامي المميز الطاهر ومظهــرنا الأقــرب لصــورة

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

لنــا الوضـــوء ســلاح وطهــــــارة والختـــــان, رهبـــــان في الليــل وفرسـان

في النهـار. فكيف نجرؤ عل أن نتخلى عن كل شيء الدستور ثم النظام الاسري

الذي كانت عليه الأمة من تواد وتراحم إلى تباغظ وتحاسد وتزاحم على أبواب

المحاكــــم وقلة الضمير كيف نجرؤ على هجر الفروض والسنن فالكثير أضاع

الصلاة والزكاة وحبذ أكل الربا حتى التخبط ونسي ما الصيام وأصبح الحج عنده

غطاء فهل تغطى الشمس بالغربال هل كتاب الله وسنة نبينا محمد صلى الله عليه

وسلم على هوى من أراد أن يمتثل لها أو لا يمتثل حاش لله تعالى فكلامه المنزل

المنزه دستور باقي الى يوم القيامة وسنة محمد صلى الله عليه وسلم , الخير فـي

أمـــــة محمد صلى الله عليـــــــــــه وسلـــــم حتى ذلك اليــــــوم فلنكــــــن فيهم

اخوة الاسلام والعقيدة فلنكن على نهج نبينا محمــــــد صلى الله عليه وسلم قائمين

قابضين مطبقين لنفز بالدارين الدنيا والآخرة باذن الله تعالى , ان ذنبنا أعظم مـن

الأمم الاخرى لاننا حملنا شعلة الرسالة والدعوى بها بكل السبـــل لاننا نعلـــــم

اكثر من كل الأمم فقرآننا الكريم بيننا لا يتغير بفضل الله تعالى الــذي حفظــه ,

وسنـــة نـــبيــنا سيــــدنـــاء(45)

محمـد صلى الله عليه وسلم المبعوث لكافة الأمم أمانـة بين أيدينـــــا فأضعنا الأمانة

أضعنا أعظم رسالة فحملنا وزرنا ووزر سائر الأمم لأننا أهملنا كتابالله تعالى خالقنا

وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وتخاذلنا عن القيـــام بواجباتنا الدينيــــة على

الوجه الأكمل وأصبحت معاييرنا الأساسية مختلفة

فكيـف ونحـــن مسلمون نقبل بغير حكم كتابنا القرآن الكريــم وسنة نبينا محمــــــد

صلى الله عليــه وسلم كيـف ونحن مسلمون نحكم بشرع غير شرع الاسلام وهـــــو

أعـــــــدل وانــــزه شـــــرع وحكـــم فـي الـــــكون لأنه من عند الله عز وجـــــل ؟.

إذاً فلننضرونحدد أين نحن وأين أصبحنا وفي أي غياهب نحن وهل نحن لكتابنــــا

القرآن الكريم , وسنة نبينـــا محمد صلى الله عليه وسلم عائـــــدون من اجل انفسنا

وابنائنا والاجيال القادمه من اجل الاقصى وكرامــة المسلــم التي تئـــن منتضرة ؟

هل حقاً نحن مسلمين ؟

أم فقط بالاسـم والوراثه , فسجون الامة مليئـــة بخيرة المسلمين فلماذا بحـــــق الله

ولصالح من؟



- فما علينا إلا أن نختار ما بين صـف أمة محمـــــــد صلى الله عليه وسلـم المسلمين

المؤمنين المجاهدين المتقـــين الذين تنطبـــق عليهــــم أوصاف المسلمين الحقيقييـن

الذين يدعون الله الهدى والتقى والعفاف والعافيـــة والجنـــة والنجـــاة من النـــــــار

- أو نكن مع أصحاب النار الذين نعلم جميعنا وصفهم فلا وسطيه بهذا الأن امــا من ء(46)

أهل اليمين أو أهل الشمال فأنت أخي المسلم ما زلت حياً تقبل توبتك وعودتك فانتبه

انتبه فالفرصة لن تعود مرة أخرى لتختار فالعمر يجري بسرعة والسنة تتبعها السنة

كأنها شهر فالحق نفسك وأدركها فالفرصـة مواتية والقطار يقف بالانتظار لتحـدد أي

اتجاه تسير ,الموت لن يخلي سبيل أحد ولن يخلد أحد ففر إلى الله تعالى تائباً مخلصاً

تجده تواباً فرحاُ بعبده التائب الذي اختـار أن يكون مسلماً مؤمناً حقاً لا تأخذه في الله

لومة لائم يسلم الناس من يده ولسانه ودعاويه الباطلة .

- اختار أن يكون من عباد الله المخلصين المتقـين الذين يعبدونه في السر والعلانيــة

ويخشونه زهدوا فما بين أيدي الناس تركواالحق ليسود وأيدوه بكل بكل جهدهم الذين

أصبح القرآن لهم مرجع يتلونه اناء الليل والنهـــــــار عادوا لله مخلصين نادمين على

مافرطوا في جنب الله وحق انفسهم على مافاتهم من نعيم يجهزله المجتهدون العارفون

فانضر سورة الأحزاب من القرآن الكريم ترى فئــة ضلت وغاب عنها العقل والمنطق

غلب عليهم النفاق وكانت قلوبهم غلف مريضه قوله تعالى :- أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(وَإِذ يَقُولُ المُنَافقُونَ وَالَّذينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهِ وَرَسُولُهُ إلَا غرُوراً )(سورة الأحزاب الآية 12)

وعلى النور والحق , فئة نور الله تعالى بصيرتها وأضفرها الحسنيين معاً :- أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(وَلمَّا رَءَا المُؤمِنُونَ الأَحزَابَ قَالُواْ هذَا مَا وَعدَنَا اللَّهُ ورَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّه ورَسُولُهُ وَمَاَ زَادَهُم إِلَّــآ إِيَماناً وَتسلِيماً)

(سورةالأحزاب الآيه22)ء(47)

فنحن في هذا الزمان أشبه ما نكون بهذا إما من اتبع ملة الكفر مهملاً اسلامه ودينه

وعقيدته غير مصدق ويعتبر مايصيبالأمة لافكاك منه ويعتبر اثبات على صــــدق

نهجهم عنا أمة الاسلام , حاشــــى لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم , فيتخبط

في ظلمات جهلة الذي فرضة على نفسه وتقـــوقع داخله مختـــاراً له , يحسب انــه

أحسن صنعاً في هذه الحياة الدنيــا وأصاب , ولكن الحقيقة انه لاهوهنا ولا مقبــول

هناك لان المنافقون خانوا أنفسهم ودينهم فلا مكان لهم فلن يقبل بين أعداء الأمة لا

إذا أصبح منهم تماماً ولن ولـن يعامل مثل بقيتهم فانظر جيش لحد الذي كان طوع

أمر اسرائيل وقضوا سنـواتطويلة في الدفاع عن حدود دولتهم المغتصبه الشمالية

ولكن حين انحلـت هــــذه القوات لقوا اسوأ المعامـلة عند هروبهـــــم ألى أراضي

فلسطين المحتلة ضيوفاً عند أسيادهم باعتقادهم انهم سيجدوا الأمان والمكافئـــــــة

الحسنة لدي أعـداء الله تعالى اليهود وهذاالحال الطبيعي لكــل من باع نفسه ودينه

وهكذا المسلم الذي يبتعد عنأمر نبيه وقائدنهج ملة الاسلام سيدنا محمد صلى الله

عليه وسلم ليقلد أهل الكفـرويكن لهم سند ومعول يهدم حصن الأمة وخنجراً مسموماً

ينال قلب الأمة لقولـه تعالى أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم ( وَلَن تَرَضَى عَنكَ اليَهُودُ وَ لَا النَّصَارَى حتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتّهم

قُل إِنَّ هُدَى اللًّهِ هُوَ الهُدَى وَلَئِنِ اتَّبعتَ أَهوَآءَ هم بَعدَ الَّذي جَآءَكَ مِنَ العِلمِ مَالَكَ مِن اللَّهِ مِن وَلِيٍ ولاَ نَصيرٍ)(سورة البقره الآيه120)فمهما

تملق وبدل جلده لن يقبل ويرضى عنه لدى ملة أعداء الله تعالى ورسـوله صلى الله

عليه وسلم إلاإذا أعلن التدين بدينهم واتبعــــــهم فخسر الدنيــا والآخــرة ,ونصفهم

بالملعونين الصهاينة اليهود أعــداء الله تعالى لأنهم قتلة الأنبياء والرسـل وألأطفال

والشيوخ والنساءلايتورعون عن قتل أي مسلم أومسيحي حق فلاتتوقعوامنهم لحظة

رحمة فمليئةً قلوبهم باخبث واحقد تعليمات حيث يسيـرون حسب كتابهـــم المؤلفء(48)

الذي يعتبرونه مقدس فيزين لهم ويأمرهم بكل مايرتكبون من الجرائم ضدالشعـــب

الفلسطيني والعراقي والســـوداني والأمة كلها عن طريـــق مؤامراتهم الخبيثــــــة

أبالطائرات والصواريخ يهاجمون أطفال الحجارة أن هــــذا دليـــل رعب يكمــن في

قلوبهم منذ الأزل ورثوه من أسلافهم مزورين كلام الله تعـــالى في التوراة والانجيل

فأضلوا سلالاتهم من بعدهم وأوهموهم بالبــــــاطل انه الحــق ليقودوهم الى المصير

المحتوم فقد وصفهم نبي الله عيسى ابن مريم بالخراف في الانجيل , كما سأبــين في

فصل قادم بدقة باذن الله تعالى وكان دائماً أبائنا يرددون وين وين غنم الذبـــح ويــن

.....فويل لهم الصهاينة اليهود المغضوب عليهم في سورة الفاتحة والملعونــــين في

مواقع كثيرة كذلك وصف النصارى ( المسيحيين الذين أضلتهم يهـود واتبعــوهم )

بالضالين فهل نريد نحن الضلال لنا ولاجيالنا الحالية واللاحقة ياأمة الاســـلام؟ وقد

قال الله تعالى في كتابه العزيز ان الدين عند الله الاسلام ومن يتبـــع غير الاســـلام

ديناً فلن يقبل منه, فكل من لم يتدين بدين الاسلام أسماً وفعلاً وعمــــلاً به فقد عادى

الله تعالى ورسله أجمعين عليهم أتم التسليم , فما فائـــده أن يقول المسلم انه مسلمــاً

وهو بعيد كل البعد كما الطبل الفارغ الأجوف من المظــــمون كيفما يظربونه تكون

نغمته يتشكل ويتمحور . والطرف النقيض الآخــر المسلـــمين المؤمنين المتمسكين

قدر استطاعتهم يذكر بعظهم الآخر إذا نسي يشد بعظهــم أزر بعض كالجسد الواحد

إذا اشتــكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى كالبنيان المرصوص

كل مسلم فيهم كحجــــــــر في بناء الأمة لا يؤتى من قبله أبدا مهما كلف الثمن من

التضحيات أنار الله قلـــــوبهم بهدي الاسلام فا متزج حب الله تعالى ورسوله صلى

الله عليه وسلم في دمائـــــهم فأصبحت قوة تحملهم والصبر على ما شاء الله تعالى

والاحتساب عنده مهما عظمـــــت البلوى ومهما كان فمن الله تعالى وإلى الله نعود

ء(49)

شئنا أم أبينا اليوم أم الغد فرادىً أو جميعاً - اصبح زامور الخطر يدق على وجــه

الأرض فقد علا المفسدون في الأرض أبناء القردة الخنازير فلا بد للمسلم أن يقف

شامخاً راسه عالياً عيناه على قرآنه الكريم وسنة نبية محمد صلى الله عليه وسلـم

فكيف إذا كان مركب يسيـر في بحر مظلم ليلة كئيب لا فيــــه نور ولا قمـــر ينر

الطريق والريــاح من حين لآخــــر فيها صفي وصدى أصوات شهداء الحجــارة

يعم ولا حتى نجوم تسطـــع لتقراً مـنها إلى أين المسير ان أمة الكفر يعانـون من

عقيدتهم المغشوشة ونحـن أمة الاسلام ليلنا كنهارنا يكون حين نقبض على كتاب

الله تعالـى نــقرأ ه كل حين ونعمل به لننجوا وتنار لنا الدروب وسنة سيدنا محمد

صلى الله عليـــه وسلم خير دليل ومعين على الفهم الصريح وقدوتنا به نجاة من

بحور الظلم والله يهدي من يشاء إلى نوره جل وعلا .

كل مسلم أمة بذاته في قلبه قرأنه الكريم وسنة نبية عليه الصلاة والسلام تعاليمة

وخطاة خطوة خطوة ومعاملتة كذلك لصحابته رضوان اليه تعالى عليهم أجميعن ,

عبق من نور اليقين حتى اسلافهم كابر عن كابر ومجهتد عن مجتهد حتى يوم

الدين كل مسلم يحمل عبء أمم الأرض جميعاً لعله يكون يوما سببا في هداهم كما

كان يفعل المسلمين الفاتحين للخير والنور على الأمم مدن وحصون وقارات حتى

اليوم تذكر وتدين بدين محمد صلى الله عليه وسلم وكانوا لله من الشاكرين على أن

هداهم الله تعالى لدين الاسلام فما كــــان الصحابة رضوان الله عنهم إلا فيض خير

ونور وهــدىعلى سنة سيدنا محمد صلى الله عليــه وسلـــم تعلموا القرآن الكريم

والحديث النبوي الشــريف وعـلموه الأمـة ونشروا الاسلام بالجهد الجيهد وتوفيق

الباري عز وجل ما كان جهدهم جمع المال والعقار والسيارات والنعم ولكن العمل

ليوم الرحيل , هذا هو الرصيد الذي كل ذي لب لبيب يجــــهزله ويحضر, وكــذلكء(50)

العمل بالتنزيل والرضاء بالقليل والصلاة لله تعالى جـــوف الليــل والبكاء لله تعالى

خشية ورهبة ورجاء المغفرة والتقرب والخـــوف من الـجليل في السـر والعلانية

هذا هو السبيـــــــــل لجــنة النعيــم

سمت هممهم علت وأفلحت بنصر من الرحمن المطلع على السر والعلانية فلنحسن

الظن بأنفسانا ونصنها ونحمها من كل ما يخطط لها أعداء الأمة وليكن رب الأسرة

عين شاهد على أبنائه وبناته وأبناء غيره من المسلمين إذا اسـتطاع ميــزان عـــدل

حتىعلى نفسه وولده , قدوة حسنة

يخاف الله ويعلم أن الله يراه ويراقب كل سكنة وحركة له عــلام الغيوب له حافظ إذا

شاء ناصـرلنعرض أعمالنا كل يوم على نهــج سيدنا محمــد صلى الله عليـــه وسلم

وأحاديثه المطهرة وليكن هذا هو الميزان ميزان الحياة والسيرة والعمل اليومي فكلما

كثرت الفتن وتزايدت يزداد يقيننا بصدق كتاب الله تعالى وحديث نبينا محمــد صلى

الله عليه وسلم فقد حصل ما أخبرنا عليه الصلاة والســلام ويحــدث كل ما نطــق به

وأخبرفقد أنتهت ولله أعلم العلامات الصغرى كما أخبرنا عليه الصــلاة والســــلام

حسب علمــي , فان تواجد اليهـــود غــــربي النهـــر وتجمعهـــــم لقوله تعالـى :-

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم ( فَِإذَا جَآءَ وَعدُ الآخَِرةِِ جِئنَا بِكُم لَفِيفاً) (سورة الأسراءالآيه104)

وهاهم اليهود تزاحموا غربي نهــرالاردن وأصبحــــت شرق النهـــر بلاد مليئــة

بالمسلمين يتعرضون للتمحيـــص والابتلاء لعلهم يكـونوا من الصابرين المؤمنين

ان شاء الله تعالى فلن يعيد الأمور إلى نصابها إلا قوم مؤمنين ومن صفات المؤمن

الصبرفلا تخافوا من أدوات المستعمرين فلـــــن يضروكم ان صــــبرتم وتحملتم

فقد و لدتنا أمهاتنا أحراراً ولسنا عبيدا لأحد غير الله تعالى
تستغيث ممن أضاعها ونسيها وأصبح الدرهم والدينارأحب لأكثر الناس من كل شيء(51)

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(يأيُّهَا الذَّيِن أَمنُواْ إّن تَنصُروا الله ينَصُركُم ويثُبِت أقدَا مَكُم )(سورة محمد (الآية 7)

فكيـــــف نكـــن مسلمين مؤمنيــــن ولا نبتلـــي فـي ديننــا يا عباد الله المسلمــين

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم

(أَحَسِبِ النَّاسُ أَن يُترَكُواْ أْن يَقُولُواْأمَنَّا وهُم لاَ يُفتَنُونَ )(سورة العنكبوت(الآية 2)

فلكل شيء ثمن فإذا اعتقدت يامسلـم هذه الايــام والسنين انك عبد لله وحده حرمن

عبودية الطواغيت فهذا يعني انك تستطيـــع تلاوة القرآن الكريم ومناقشة أحاديث

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلـم بحرية تتذكر وتتبيـــن من هم أعدائك أعداء الله

تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ترفض مصافحتهـــم وادخالهم منزلك مدينتك

وعمــــق أمتـــك,

هذا هي حريــة التعبـير عن رأيك كمسلم ...انــك إذاً مسلم حر برايك راي قرآنك

الكريم ورسولك محمــد صـــلى الله عليه وسـلم من خلال أحاديثه النبوية الشريفة

صلى الله عليه وسلم فمن يساعدهــــم ويفتـــح لهم أبواب حصوننا الخلفية غصباً

عنا في غفلة من الضمير والوجــــدان والبعد عن نهج الله تعالى وبالتالي التخبط

من يكشف لهم ظهورنا؟لنكن فريسة سهلة باقتصادنا وأجسادنا وابنائنا ومكتسبات

أمة الاسلام كاملة يدسون السم بالعسل المروكل حركة وسكنة لهم لتدميراقتصاد

الأمة الاسلامية ومن ذاتها وعلى أيدي أبنائها الغافلون عن ذكر الله تعالى وعن

دينهم عصمة أمرهم سرالقوة والنجاة فاصحوامن غفلتكم وعودوا لدينكم يكف الله

عنكم يا ابنا أمة لا إلة إلا الله محمد رسول الله يكف أيدي أجبن واخس خلق الله

- فقد ضعفت الهمم والأنفس لهجرنا الكتاب والســـنة المطهرة ليصير الصهاينة الى ء(52)

ماهم عليه الآن من ظلم لانفسهم وجيرانهم من أمة الاسلام وتقتيلهم لكل من تهوى

أنفسهم الدمويه قتله وخاصة من أطفال وشباب المسلمين أوسجنه فهل الحق يسجن

فوالله انهم لحتفهم يسعون وهم كما يعلم كل مسلم انهم أجبن خلق الله قتلة الأنبـياء

المدنسين الملعونين في كتاب الله تعالى القرآن الكريم ,

ان أمر الله تعالى لا بد كائن وعد الله تعالى حق فهــو الحق سبحانـه وتعــالى في

ملكوته نحمده ونشكره على نعمة وعلى كل شيء حمداً كثيراطيبا مباركا فيه كما

ينبغي لجلالة وعظيم سلطانه ورفيع درجاته في علاه وذاته العليةالالهية تنزه عن

انحرافات الجهلة الملاحدة وكفر اليهود وشذوذهم الديني فتنزه جل وعــلا الواحد

الأحد الفرد الصمد عن قول ملاحدة النصارىان الله تعالى جل وعلا ثلاثة ,استغفر

الله وأتوب إليه فكيف لنا أن نكون وأصحاب هذه المعتقدات على صحن واحدلاوالله

بل نقول كقول سيدنا ابراهيم عليه السلام بـدت البغضاء بيننا ...نعم لقد بد ت بيننا

وبين كل من أشرك بالله تعالى وخالف سنة الحبيب نبينا رسول الله محمد صلىالله

عليه وسلم العداء الديني العقائدي الايماني فنحن على طرفي نفيض نحن نوحدالله

عز وجل ندين بدين الاسلام الذي ارتضاه لنا الله عز وجـــل نقتــدي بخاتـم الرسل

والأنبياء سيدنا محمد صلىالله عليه وسلم ولا نقبل بذلك مساومة ولا نقـــاش ولا

توحيد أديان سماوية ولا ألاعيب بني يهود الشيطانية لعنهم الله تعالى,

أنتم يا أعداء الله تعالى ونبيه المسيح عليه السلام , يامن تقولون وتفترون علىالله

الكذب بدون علم تقولون ان الله ثالث ثلاثة معتقدون ان هذا من المسيحيةالحقيقية

بشيء تعتقدون ان هذا من كتابكم المقدس الانجيل لاوالله ما قال المسيح ابن مريم

عليه السلام هذا وما من نبي إلا يوحد الله عز وجل انها ترهـت يهوديه وألاعيب

وإدعائات قذره مزيفـــة نثبتــها انشــاء الله في البـاب القادم الذي يلي هذا البـاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
 
من كتابنا الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العطار لعلاج الأمراض المستعصيه :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: