متخصصون بعلاج الامراض المستعصية وخواص المواد المستعملة بالطب التقليدي
 
للتواصل مع العطمكتبة الصورالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولللتواصل بنا : salattar2000@yahoo.com هاتف : 00962786455084
المواضيع الأخيرة
» السلام عليكم ورحمة الله نجيب مجانا لوجه الله تعالى لعلاج الحالات المرضية
السبت أبريل 08, 2017 1:46 pm من طرف العطار

» علاج سرطان الرحم لكل من اعياها الدواء
الثلاثاء أغسطس 30, 2016 6:30 am من طرف العطار

» ثقافة امة عريقه
الثلاثاء أغسطس 30, 2016 6:22 am من طرف العطار

» علاج سرطان الرحم
الأربعاء مارس 25, 2015 3:42 am من طرف العطار

» معجون الزنجبيل المركب لتقوية الباءة
الإثنين يناير 05, 2015 6:45 am من طرف abdelhamid mansouri

» عقم النساء والالتهبات النسائيه المزمنه وازالة الاكياس عن المبايض
الأحد ديسمبر 07, 2014 4:56 am من طرف abdelhamid mansouri

» تخفيف الوزن وعلاج اسبابه
الأحد أكتوبر 19, 2014 12:51 pm من طرف ALATTAR

» علاج الامراض المستعصيه كيف
الأربعاء فبراير 19, 2014 12:45 pm من طرف العطار

» الطب النبوي اعجاز وطاعه
الأحد فبراير 16, 2014 11:36 pm من طرف العطار

» علاج لاعراض متعددة
الأحد فبراير 16, 2014 11:25 pm من طرف العطار

» علاج لاعراض متعددة
الأحد فبراير 16, 2014 11:25 pm من طرف العطار

» الخلافة الاسلامية من كتابنا خليفة المسلمين يتحفز
الأربعاء يناير 08, 2014 4:01 am من طرف العطار

» الخلافة الاسلامية من كتابنا خليفة المسلمين يتحفز
الأربعاء يناير 08, 2014 3:59 am من طرف العطار

» طب الامه بين الحاضر والماضي
الإثنين يناير 06, 2014 12:59 pm من طرف العطار

» قاموس العطار للتداوي بالأعشاب المرجع التطبيقي الشامل تأليف خليل محمد الخطاطبه
الأحد نوفمبر 03, 2013 2:38 pm من طرف العطار

» العقم لدى الجنسين
الأحد نوفمبر 03, 2013 1:39 pm من طرف العطار

» لكل من أعياه المرض وعز عليه الدوا
الأحد نوفمبر 03, 2013 1:27 pm من طرف العطار

» من لم يتخذ القرآن الكريم والسنة المطهرة نهجا لحياته فهو ضال
الأحد نوفمبر 03, 2013 1:09 pm من طرف العطار

» على رأس كل مئة عام يبعث الله تعالى للامة من يجدد لها دينها
السبت أغسطس 25, 2012 3:02 pm من طرف سليم منصورية

» ارجو الرد عاجل جدا
الثلاثاء يوليو 24, 2012 1:30 pm من طرف ALATTAR

» فوائد التمر
السبت نوفمبر 12, 2011 10:15 am من طرف العطار

» هشاشة العظام
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 4:53 am من طرف الماسة

» لماذا اودع الله الاعشاب الطبيعية؟
الجمعة أكتوبر 14, 2011 10:11 am من طرف الماسة

» امراض الغازات و الامساك
الأربعاء سبتمبر 07, 2011 5:48 am من طرف الماسة

» الطب النبوي وعلاج القولون
الإثنين سبتمبر 05, 2011 3:34 am من طرف الماسة

» علاج مرض القولون
الأحد أغسطس 14, 2011 5:07 am من طرف العطار

» علاج القولون المزمن بانواعه
الأحد أغسطس 14, 2011 5:06 am من طرف العطار

» مجاناً استشارت طبيه وطرق علاج
الأربعاء أغسطس 10, 2011 6:32 am من طرف العطار

» استشارات طبية مجانية وللحالات المرضية المستعصية
الأربعاء أغسطس 10, 2011 6:30 am من طرف العطار

» استشارات طبية مجانية
الأربعاء أغسطس 10, 2011 6:25 am من طرف العطار

» الامراض التي نعالجها
الأربعاء أغسطس 10, 2011 5:34 am من طرف العطار

» التداوي لاكثر من 120 مرض مستعصي بالاعشاب
الأربعاء أغسطس 10, 2011 5:34 am من طرف العطار

» داء ودواء وحكمه
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:58 am من طرف العطار

» علاج بالاعشاب على المضمون باذن الله
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:51 am من طرف العطار

» دواء وحكمه
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:48 am من طرف العطار

» دواء ودواء
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:47 am من طرف العطار

» حكمه ودواء
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:46 am من طرف العطار

» عطار الشرق
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:45 am من طرف العطار

» تداوي بالاعشاب
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:08 am من طرف العطار

» الطب البديل
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:06 am من طرف العطار

» للعلاج بالاعشاب الطبيعيه
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:05 am من طرف العطار

» التداوي بالاعشاب
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:05 am من طرف العطار

» العلاج بالاعشاب
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:04 am من طرف العطار

» الطب البديل
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:03 am من طرف العطار

» العطار للتداوي بالاعشاب
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:03 am من طرف العطار

» لمن اعياه الداء وعز عليه الدواء
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 5:02 am من طرف العطار

» العطار لعلاج الامراض المستعصية بإذن الله تعالى
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 4:58 am من طرف العطار

» العطار لعلاج الامراض المستعصية
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 4:57 am من طرف العطار

» قصة قصيره عن المناضل عبد المجيد عبد الوالي الخطاطبه واخيه محمد وعشيرتهما
الإثنين أغسطس 08, 2011 5:12 am من طرف العطار

» من عبق ذكرى شرفاء الامة
السبت يوليو 30, 2011 9:24 am من طرف العطار

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
العطار للتداوي بالأعشـاب
ـابـاعـ ـوتمــيزـ
اخر المشاركات
اخر المشاركات

شاطر | 
 

 تأبى امة الاسلام الا ان تكون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العطار
Admin


عدد الرسائل : 221
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: تأبى امة الاسلام الا ان تكون   الخميس فبراير 18, 2010 11:37 am

الحمد لله رب العالمين الذي بيده الملك يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير
الحمد لله الذي خير الانسان بعد أن أنار له الدروب فارسل الانبياء والرسل مبشرين ومنذرين ورحمة للامم
وإني لأكتب هذا الكتيب القصير من ضمن إطار الدعوة لدين الله الإسلام , لكل مسلم قد بعد عن الإسلام الحنيف وكل ذمي نصراني كان أو يهودي يعلم حقيقة دينه وكتابه الذي بين يديه ومدى قول المنطق والعقل به ؛ وعدم معقولية كثيرا منه , وقد أفظنا حول هذا الموضوع وشرحنا في كتابنا ( الطريق الصحيح لأرجاع الأقصى الجريح 1) لعل الدعوة وما تحتاجه من توضيح لما تقوم عليه الكتب السماوية الاخرى وليعود كل من تاه وضل عن ايجاد الحقيقة في ظلما ت الجهل والتعصب الاعمى , ليعد الى طريق النور الذي يضيء الكون ليعد ويقارن ما هو عليه مع كتاب الله تعالى ( القرآن الكريم ) وشرعة الأسلام الحنيف واضعاً أي عصبية وجهالة والتعصب الأعمى جانبا ليستطيع أن ينظر بعين العقل والصواب والحق إلى نور طريق الهدي(الأسلام) وللتنوية عن دور الشيطان وجنوده يزرع الفتن والتشبث بها وسمو دين الاسلام بتحريم قتل النفس إلا بالحق ولو كانت على أي مذهب أو دين أو شريعة والمقارنة ما بين الحق والباطل حتى عصور الجهالة .
وقد أوجزنا قدر أمكاننا في شرح نقاط الأثباتات التارخية والفقهية المختلفة.
وتتضح جلية طريقة تكاتف جهود أبناء الأمة في كل زمان ووجود الاستعداد لتلاحم جماهير المسلمين مادام الإسلام في عروقهم تنبض والأذان في كل وقت له يؤذن في كل المساجد , الله أكبر الله أكبر ولايخفى على مسلم ان امة الاسلام لا تضام مادام فيه الفران الكريم والسنة المطهرة ولابد ان تعود الامة الى سابق العهد وترجع لممارسة دورها الاول وهو رد الانسانية في الغرب والشرق التي اصبحت كقطعان من البهائم بل أضل بانحرافها الخلقي والغريزي حيث انحرفت لتصبح باسوأ حال وما استعملت ادوات الحضارة المادية التي بنوا صرحها في مكانها الصحيح من خدمة للانسانية , لتعد الامة الاسلامية لدورها الرائد في اخراج الامم من الظلمات الى النور ومن عبادة الدولار والدرهم الى عبادة الله عزوجل .
تبدأ أحداث هذه الوقائع الحقيقية في الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهايات حكم الخلافة الإسلامية وأبان حكم المستعمر الصليبي والإنجليزي الفعلية بالسلاح والرجال وعلى أرض الواقع حكم النفس بالنفس
............... لقد كانت وحدات خاصة من جيش الخلافة الإسلامية لتجنيد شباب المسلمين العرب فيه وتدريبهم على حمل السلاح لمواجهة الأخطار المحدقة بالأمة الإسلامية من كل جانب وأكبر الخطر كان من العدو الداخلي للأمة الجمعيات الماسونية في ذلك الزمان وكل من ناصرهم من الذميين وأبناء المسلمين الغرر بهم .
لقد كان يتم تجميع الشباب القادرين على حمل السلاح بالتعاون مع الباشا المعين من قبل الدولة العثمانية ويتم إرسالهم إلى الأستانة في تركيا ثم إلى حدود الشمالية فالحرب مشتعلة هناك وأعداء الأمة كثر والوضع تحت السيطرة لأن العدو الذي تراه أمامك وتحاربه أمره هين ولكن لم يستطع حتى الصمود كثيراً أمام بسالة المجاهدين المسلمين ولكن الطاقة الكبرى والسلاح الأكبر بيد أعداء الأمة هي ما وراء الخطوط والجهات أنه قلب الأمة وعقيدتها وقد كان للتنظيمات الصهيونية الماسونية السرية أكبر الأثر أبنائها المخدوعين المعزر بهم

في صبيحة أحد أيام الصيف وحصاد القمح يشغل الناس والعمل والدواب في أوجهه كان الأخويين الفاتنين في ذلك الزمان زمان عبد الرحمان الكبير وأخيه الإصغر عبد الوالي يعملان في حقلهما بجد ونشاط فقد نشر رعيان أعناقهم منذ الصباح في حفظ الله تعالى وملكه
وقارب موعد الأفطار الحصادين الذين يعملون لديهم أن يحين وإذا بأولاد من القرية أتوا مسرعين منذرين أن الباشا والدرك العثماني للشباب يجمعون فتواروا ياشباب حتى حين عن أعين الباشا والجنود فالجميع يفعل هذا ويعمل المستحيل ليهرب من خدمة العسكرية أو يفتدي نفسه بحجج وأهمية .
فابتسم الأخوان لبعظهما والوجه منهما استنار كبدرفقد تشاورا دون حتى لفظ أو كلام أنها البشرى بكل التي جاءت يزفها الأطفال والفرصة ليست دوماص تكرر فقد شربا حليب التقى والعلم ودين الله والفقه خيرن كنوز الأرض والقمح والغلال وغنيم لها الله تعالى والأهل والأولاد . فاضت اعينهما بفرح لعمل طالما تمنيانه جهاد في سبيل الله به نصر مؤزر ورابح أو شهادة خير من الدنيا وكل الأنعم لقد علما أن خير منزلة للمسلم الشهادة في سبيل الله تعالى لتكن كلمة الله تعالى هي العليا .
جلسا تحت ضل أحد أشجار الزيتون يناقشان هذا الأمر الذي يقوم به الباشا والدرك فقد وصلت الأخبار من القرى المجاورة منذ عدة أسابيع مع بعض الغارين من حق الجهاد على المسلم وبعد قليل حضر الباشا والدرك مستغربين ثبات الرجلين مكانهما وعدم محاولة الهرب وكانهما لا يعلمان بالأمر كأنهما يعتقدان أن الجابي قد بعث الدرك ليجمع أموال الجباية ولكن الوقت غير الوقت ,
سأل الباشا الشابان أتعلمان لما حضرت والدرك 0000 أنناء نريد منكما تحضرا نفسيكما للسفر مع من جمعناه من أبناء الجبل إلى حيث أمر السلطان خليفة المسلمين هذا الكتاب الذي أحمل ................ فتهللت أسارير الأخوين فالجهاد أمر به الرب تعالى في كتابه وقد أمتهنه السلف ونشروا دين الله تعالى في شرعة بقاع الأرض ونور الله تعالى قد دخل كل قلب لقيهم ولهم عرف على نهجهم القويم أطلع أنها الفرصة أمامهم حائلة ليثبتوا لأنفسهم زمام الله خالقهم عز وجل أنهم لأمره ممتثلين طائعين ولرفع كلمته عالياً جاهزون خفاقة لا يعلوها إلا الله تعالى بعرشه
فحمد لله تعالى بصوت هز الواد شاكرين لأمره طائعين وأرسلا لذبح الشياه لمن جاءوا على أمر من أمور الدين قائمين فاستغرب البااشا والدرك المكلفين ردة فعل هذان المسلمين حيث أن الجهل كان عدواً للناس فس ذاك الزمان فكان الخوف من السفر للجهاد النفوس قد تفشي واستقر الكثير
الس القال والقيل عن ما يحصل لمن فعل وكل ذاك يعود للجهل
وبعد صلاة الظهر جماعة تناولو جميعاص الغذاء وبعض التين عن شجيرات البستان وأقطف من العنب اللذيذ وحب الرمان .................. جهز الأخوين نفسهما واستودعا الله تعالى في الأهل والمال ......... حثا علىالجهاد حتى الشهادة .
بعد مرور ما يقارب الثلاثة أشهر من تدريب هذان الأخوان ضمن فرقتهما العسكررية على القتال وفنونه وكيف يكون الصدام مع العدو في ساحات القتال ...... أرسلت هذه الفرقة كتعزيز للقوات التي تحارب مند سنوات على جبهات القتال دفاعاً عن الحدود الشمالية للدولة الأسلامية المترامية الأطراف فقد كان يوغسلا فيا وأواسط روسيا أماكن تجمع الجنود المسلمين لنشر دين الله تعالى في بقية من أرجاء الدنيا والأقطار وتشهد في فرنسا بلاط الشهداء وسور الصين بخيولنا أمة الأسلام قد جسناه .
لقد أستبسل الأخوان في ساحات القتال وتوالت السنوت والجهاد بأمر الله تعالى على يدخليفة المسلمين قائم فقد كنا دوما فرقة العرضيين المسلمين العرب توضع في الطليعة بمقدمة الجيش ففينا سلالات عمر وعلي وسراقة والعباس لانهاب الموت في سبيل الله تعالى بل نهواه ونرجوه حين كل لقاء فهو قمة الجزاء والقرب من الله تعالى واقصر الطرق لأعلى درجات الجنة فمع عظم اجسام جنود مملكة الروس الكفرة إلا انهم كانوا فريسة سهلة اما شجاعة وبسالة قواتنا المسلحة لقد كان كل فجر جديد يعني لنا نصر جديد على اعداء الله ولكن كانت تنتابنا بعض الاوقات حالات نقص في الامدادات وخاصة في السنة السابعة لقتالنا في تلك البقاع , وأصبح الجند في كثير من الايام يكفيهم القليل القليل من الزاد حتى وصلت الامور في بعض المراحل الى ان نذبح بعض الدواب المستخدمة كوسائل نقل من البغال لسد رمق جوع القوات الباسلة ولكن هناك شيء يجري لا نعلم كنهه
حتى أنتهت المعارك وعاد الأخوين لديار هم شوق الغائب وراوتب من ذهب عصملي خالص صرفها لهم القائد فوصل الغياب غلى أهلهم سالمين لربهم حامدين ....... بعد سر حيث استغرق حوال الشهرين
بلليل مهتدين بالنجوم وبالنهار مهردلين شوقاً للأوطان والأهل المنتظرون بشوق وحنين فجبلهم معروف زينة الجبال يلبس أجمل التيجان أنها قلة صلاح الدين الأيوبي حبيب كل أبي لكنهم أستغربوا أن هناك اسم جديد لقلعة البطل الحبيب أنه قلعة عملون فلماذا ونحن لنا الشرف أن ننتسب إلى قاهند الصليبيين واحرهم فاح بين المقدس ؟..............
التقيين المجاهدين الأخوين الصنديدين مع الإهل والجبال وسعدت بهم كل العشيرة وأهل القرية وعادا ليمارسا حياتهما الطبيعية وتوسعة أعمالهما التي فيها الله تعالى بارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alattar1.yoo7.com
 
تأبى امة الاسلام الا ان تكون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العطار لعلاج الأمراض المستعصيه :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: